قصة عنزة قُطعت أرجلها...هل يجرّم القانون التونسي تعذيب الحيوانات؟
tunigate post cover
لايف ستايل

قصة عنزة قُطعت أرجلها...هل يجرّم القانون التونسي تعذيب الحيوانات؟

حادثة قطع أرجل عنزة في تونس هزت الرأي العام لبشاعتها، المجرم تعمد تعذيبها حية. الجريمة طرحت تساؤلات بشأن تجريم القانون التونسي الاعتداءات المتكررة على الحيوانات ..مختص في القانون يتحدث لبوابة تونس عن حالات طبق فيها القانون بالسجن ضد معذبي الحيوانات
2022-01-25 17:54

عنزة  مقطوعة الأرجل تسبح في الدماء  بعينين دامعتين تستنجدان العطف، صور مؤلمة من تونس أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي وأثارت غضب التونسيين الذين أدانوا الفعل الشنيع الذي ارتكبه مجهول ضد حيوان بريء. 

بعد الحادثة، تهاطلت ردود الفعل  المستنكرة لهذا الإجرام  مطالبة بوقفة حازمة ضد تعذيب الحيوانات بعد تكرار الحوادث من هذا النوع. قطط تحرق كلاب تعذب أحمرة تُجلد…أين القانون من هذا؟


جمعية ”تونس الإيكولوجية” كلفت المحامية درصاف شعيب برفع قضية ضد كل من سيكشف عنه البحث وتورط في قطع أرجل العنزة.


المحامية شعيب عبرت عن سخطها من هول الحادثة، وأصرت على استرجاع حق هذا الكائن  الضعيف، خاصة وأنه لم يتم بعد تحديد مكان وقوع الحادثة ولا هوية المجرم. 


وأكدت المحامية أن القضية تسعى إلى فتح الباب أمام تطبيق القانون لتجريم الاعتداء على الحيوانات. 

القانون التونسي والاعتداء على الحيوانات

أمام الفراغ التشريعي وعدم وجود قانون صريح يجرم الاعتداء على الحيوانات، قال الأستاذ المحامي والباحث في القانون السيد بن حسين في تصريح لبوابة تونس، الثلاثاء 25 جانفي/ يناير 2022، إن المحاكم التونسية لجأت إلى اعتماد الفصلين 304 و305 من المجلة الجزائية، اللذين ينصان على الإضرار عمدا بملك الغير، لردع المخالفين وسد الفراغ التشريعي، لأن الحيوانات تعتبر من المنقولات في القانون التونسي ويجوز تطبيق هذين الفصلين.

وينص الفصل 317 من المجلة الجزائية على السجن 15 يوماً كل من يعذب حيوانا، لأن تعذيب حيوان وقتله يعتبر مخالفة.


وينص الفصل 304 من المجلة الجزائية على معاقبة كل من يتعمد قتل حيوان بالسجن 3 سنوات وبخطية مالية قدرها ألف دينار، وتنظر المجالس الجناحية بالمحاكم الابتدائية في هذا النوع من  الجرائم.  

وأضاف الأستاذ بن حسين أن الفصل 305 من المجلة الجزائية ينص على أنه إذا كان إلحاق الضرر بملك الغير قصد التشفي، تصبح العقوبة مضاعفة أي 6 سنوات سجن و2000 دينار خطية، وتنظر فيها الدائرة الجنائية. 
وتندرج حالات قتل الحيوانات ضمن الفصلين 304 و305.

وتحدث الأستاذ بن حسين عن حكم قضائي صدر من المحكمة الابتدائية بسوسة 2 شرق تونس، ضد أحد الجيران بسجنه 3 أشهر وتسليط خطية مالية قدرها 600 دينار، بعد أن تعمد تسميم 3 نعاج. وقد أثبت تقرير الطبيب البيطري وفاة النعاج بعد تسممها بمبيد الحشرات.


وأصدرت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بسوسة أيضا حكما يقضي بسجن شخص 6 أشهر مع غرامة مالية قدرها ألف دينار، بعد أن عمد إلى  تقديم قطع لحم مسمومة إلى كلاب جاره.


ودعا محدثنا إلى تنقيح القانون المتعلق بتجريم الاعتداء على الحيوانات وإصدار قوانين صريحة تجرم كل شخص تخول له نفسه تعذيب الحيوانات وقتلها، على غرار قوانين أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الإفريقية. 


دوافع الاعتداء على الحيوانات
في رأي أخصائيي علم النفس، عادة ما يولد السلوك المنحرف بما فيه الاعتداء على الحيوانات  من بطانة إنسان نشأ على العنف منذ طفولته، وترعرع على العدوانية والتشفي.


وقد يكون الانتقام من صاحب الحيوان أو الثأر منه إحدى أهم الأسباب التي تدفع الأشخاص إلى الاعتداء على الحيوانات وإيذائها  لأنه يولد ألما سيلحق بصاحب الحيوان.


الاضطراب النفسي من أهم الدوافع لقتل الحيوانات وإيذائها، فالمضطرب النفسي يستمتع بتعذيبها، وفق الخبراء.


أما إقدام الأطفال على تعذيب الحيوانات سببه الأول عجز الطفل عن إيذاء من هم أكبر منه سنا ورد الفعل تجاههم، حتى يجد ضالته في إيذاء الحيوان تعبيرا عن غضبه. كما أن استنساخ سلوك الآباء ومحاولة تقليدهم قد أن ينعكس على سلوك الأبناء.

 كيف نحمي الأطفال من سلوك الاعتداء على الحيوان؟

ينصح الأولياء بتلقين أطفالهم كيفية التعامل الحسن مع الحيوانات بإطعامها وتقديم الماء لها  أو إنقاذها والتعامل معها بعطف. فمعظم الأطفال يتعلمون السلوك المعادي من المجتمع ومن المحيطين بهم ويتأثرون أيضا بالسلوك الإيجابي على حد سواء، يقول الخبراء. 

القانون التونسي#
تعذيب الحيوانات#
تونس#

عناوين أخرى