تونس لايف ستايل

قريبا.. حاصد جائزة نوبل للكيمياء منجي باوندي يحلّ ضيفا على تونس

يحلّ، في الـ22 من ماي الجاري، العالم التونسي منجي باوندي المتحصّل على جائزة نوبل في الكيمياء لعام 2023، ضيف شرف على مهرجان الهندسة والعلوم والتكنولوجيا، الذي تنظمه جمعية “أدنيت” بتونس في الفترة الممتدّة بين الـ22 والـ29 من ماي.

وسيكون لمشاركة العالم التونسي بُعد خاص في التظاهرة، حيث سيعود إلى قاعة المحاضرات التي كان يدرّس فيها والده عالم الرياضيات الراحل محمد صلاح باوندي.

ومنجي باوندي، كيميائي أمريكي من أصول تونسية، ولد عام 1961 في العاصمة الفرنسية باريس، قضى طفولته في فرنسا وتونس قبل أن يقرّر والده الهجرة إلى الولايات المتحدة.

حصل على شهادة الماجستير في الكيمياء من جامعة هارفارد والدكتوراه من جامعة شيكاغو.

وتركّز مجموعة باوندي للأبحاث بشكل كبير على دراسة النقاط الكمومية لأشباه الموصلات الغروية، مع الاهتمام المتزايد بالفلوروفورات العضوية.

تنقسم مشاريع البحوث عموما إلى أربع فئات، هي: التحليل الطيفي، التجميعي، علم الأحياء، والأجهزة.

ومُنحت جائزة نوبل للكيمياء لعام 2023  لثلاثة باحثين مقيمين في الولايات المتحدة، وهم العالم التونسي منجي باوندي من “ماساتشوستس إنستيتيوت أوف تكنولوجي” (“إم آي تي”)، ولويس بروس من جامعة كولومبيا، وأليكسي إكيموف الذي يعمل في “نانو كريستلز تكنولوجي”، عن “اكتشاف نقاط كمومية وتخليقها”.

وركّز البحث في المجموعة في البداية بشكل حصري على الدراسة الطيفية للنقاط الكمومية، بينما عالج التقدّم الأخير العديد من التحديات في التركيب، والتطبيق البيولوجي للمواد النانوية، وبحث الخلايا الشمسية.

وتُستخدم النقاط الكمومية، وهي مكوّنات صغيرة جدا معتمدة في تكنولوجيا النانو، في نشر الضوء عبر أجهزة التلفزيون ومصابيح “ليد”، ويُمكنها أيضا توجيه الجراحين عند إزالة أنسجة الأورام.

ويتراوح قطر النقاط الكمومية، وهي بلورات نانوية شبه موصلة، عادة من 2 إلى 10 نانومتر.

وكافأت اللجنة الباحثين الثلاثة التونسي والأمريكي والروسي، على “اكتشاف النقاط الكمومية، وهي جسيمات نانوية صغيرة جدا لدرجة أنّ حجمها يُحدّد خصائصها”.

فيما كوفئ منجي باوندي على “ابتكاره طريقة تركيبية تجعل النقاط الكمومية قابلة للاستخدام على نطاق واسع للغاية”.