قدّاس: وضع حماية المعطيات الشخصية في تونس لا يُبشِّر بخير
tunigate post cover
تونس

قدّاس: وضع حماية المعطيات الشخصية في تونس لا يُبشِّر بخير

"انعدام الإرادة" لحماية المعطيات الشخصية في تونس بسبب الخروقات في المؤسسات العمومية
2023-01-25 16:14

قال رئيس الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصيّة، شوقي قدّاس، الأربعاء 25 جانفي/كانون الثاني، “إنّ وضع حماية المعطيات الشخصية في تونس لا يبشّر بخير وقد تراجع كثيرا خلال الفترة الماضية”، مؤكّدا “انعدام الإرادة” لحماية هذه المعطيات، “بسبب الخروقات الكثيرة في هذا المجال من قبل المؤسسات العمومية”.


وكشف قدّاس في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنّ الهيئة تنظّم يوم السبت 28 جانفي، مؤتمرا صحفيّا بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحماية المعطيات الشخصية، “وسيكون فرصة للهيئة لتقييم وضعية الحماية في تونس وإبراز الخروقات التي سجّلتها والإعلان عن قرارها في تغيير طريقة التعامل مع الهياكل الخارقة للقانون في المجالين العمومي والخاص”.


وكانت هيئة حماية المعطيات الشخصية، قد أكدت في بيانات سابقة، “ضرورة الإسراع في تركيز المشاريع الرقمية المهمة التي ستسمح بإعطاء أكثر نجاعة لنشاط الهياكل العامة، وهي مشاريع معطلة منذ سنوات، ومنها تركيز هياكل التصرف في المعرّف الوحيد للمواطن وإصدار القرارات اللازمة للسماح بممارسة الطب عن بعد، والتسريع في إصدار الإطار القانوني لبطاقة التعريف وجوار السفر البيومتريين، فضلا عن إصدار النص الذي سيسمح بتصنيف الوثائق الإدارية.


كما طالبت الهيئة، الهياكل العمومية، بتعيين مكلف بالحماية والقيام بالإجراءات القانونية لدى الهيئة، خاصة في ما يتعلق بمنظومات استراتيجية وحساسة، على غرار ما يقوم به البريد التونسي والسجل الوطني للمؤسسات والسجل الانتخابي والوكالة الوطنية للمصادقة الإلكترونية والبنك المركزي التونسي.

الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصيّة#
شوقي قداس#

عناوين أخرى