قبعة تونسية على رأس ميسي...ما القصة؟
tunigate post cover
رياضة

قبعة تونسية على رأس ميسي...ما القصة؟

2021-09-09 11:33

“اختَر الأفضل أو لا شي”، زياد بن أحمد، شاب تونسي مقيم في فرنسا صنع قصة نجاح ملفتة بفضل مشروعه المتخصص في صناعة وترويج القبعات الرياضية. The Best Or” Nothing” هو اسم علامته التجارية التي انتشرت بسرعة في فرنسا وحملها نجوم كرة القدم في العالم.

الحلم يتحول واقعا

ينحدر زياد بن أحمد من منطقة أولاد الشامخ من ولاية المهدية بالوسط الشرقي التونسي، كان يبحث كغيره من شباب تونس عن مورد رزق وعمل قار، خامرته الفكرة قبل خمس سنوات تقريبا، انطلق كهاو في صناعة قبعات وبيعها للشباب.

ثم انتقل إلى فرنسا واستقر في مدينة نيس. بإمكانيات بسيطة انطلق في صناعة القبعات بعدد قليل وعرضها للبيع على أصدقائه في نيس وعلى بعض اللاعبين في فريق المدينة.

زياد استهدف الرياضيين والمتابعين للرياضة باعتبارهم الأكثر ظهورا تحت الأضواء للتعريف بمنتوجه الفتي.منح زياد مشروعه اسما يعكس شخصيته وطموحه اللامتناهي: The Best Or Nothing.

يقول زياد: “الموضوع مسألة إرادة لا غير، قررت أن أعيش حلمي لا أن أكتفي بالحلم في الحياة”.

بمثل هذه العقلية الإيجابية نجح زيادة في وضع قبعاته على رؤوس المشاهير.

ميسي ونيمار ومبابي…

سنة 2019 وبعد سنتين على إطلاق المشروع، باع بن أحمد 2500 قبعة نالت إعجاب نجوم كثيرة في عالم كرة القدم.قبعة زياد  بلمستها التونسية وببعض الأكسيسوار حملها نجم مانشستر سيتي ومنتخب الجزائر رياض محرز والنجم السابق للمنتخب الإيطالي ماريو بالوتيللي ونجم منتخب فرنسا نبيل فقير وغيرهم.

كانت خطوة جيدة شجّعت زياد على المواصلة وتطوير مشروعه من أجل الوصول لأكثر عدد ممكن من المشاهير فظهر نجم ريال مدريد كريم بن زيما وهو يضع قبعة The Best Or Nothing ثم نجما باريس سان جيرمان كيليان مبابي ونيمار.  خلال صيف 2021، وضع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي القبعة التونسية على رأسه.

ويعمل زياد على أن يظهر النجم كريستيانو رونالدو حاملا قبعته كذلك.لم يستهدف زياد الرياضيين فقط، بل اقتنى قبعته ممثلون وفنانو راب في فرنسا إلى جانب شبان عاديين.

في تونس أيضا وصلت قبعة زياد بن أحمد لبعض الوجوه المعروفة على غرار الممثلة نجلاء بن عبد الله والممثل أحمد الأندلسي وقائد المنتخب التونسي لكرة القدم يوسف المساكني.

تونس#
رياضة#
كرة قدم#
ليونيل ميسي#

عناوين أخرى