رياضة

في كأس تونس.. قمّتان في سوسة والمنستير

بعد نهاية التزاماتهم في البطولة، سيكون رباعي النادي الإفريقي، النجم الساحلي، الملعب التونسي والاتحاد المنستيري في رهان جديد في مسابقة الكأس.
وإن كانت نهاية مرحلة التتويج بواقع متباين للفرق الأربعة المذكورة، فإنّها تجتمع على هدف وحيد في ما تبقّى من الموسم، وهو التتويج بكأس تونس.
 وستكون مواجهتَا الاتحاد المنستيري والنادي الإفريقي، والنجم الساحلي والملعب التونسي، في صدارة لقاءات الدور ربع النهائي من الكأس نهاية الأسبوع الحالي.
قمة ثأرية في المنستير
في ملعب بن جنات سيكون النادي الإفريقي في تنقّل صعب أمام منافس أظهر قدرات جيّدة هذا العام وهزمه في آخر زيارة برباعية نظيفة في مرحلة التتويج قبل أسابيع قليلة.
وعلى الرغم من ذلك سيكون الإفريقي في مهمة رياضية ثأرية، وخاصة في مهمة إنقاذ الموسم بعد مسيرة كارثية في البطولة بإنهاء مرحلة التتويج في آخر الترتيب.
ويسعى الإفريقي إلى الفوز والتأهّل إلى نصف النهائي والطموح نحو اللقب لمصالحة الجماهير.
أما الاتحاد المنستيري، فيعتبر الكأس هدفا رئيسيا بعد أن فشل في التتويج بالبطولة في المنعرج الأخير.
ويطمح الاتحاد ومدرّبه لسعد جردة إلى تكرار إنجاز سنة 2021 والتتويج بالكأس آنذاك أمام الترجي.
ويعوّل الاتحاد على دعم الجماهير ومعنويات لاعبيه المتأهّلين إلى لعب دوري أبطال إفريقيا الموسم المقبل، إضافة إلى خبرة مدرّبه لسعد جردة.
الفرصة الأخيرة للنجم والملعب التونسي  
وفي مواجهة ثانية بملعب سوسة، لن يُسمح للنجم الساحلي بالتعثّر من جديد بعد النتائج السلبية في مرحلة التتويج والفشل في تحقيق الفوز خلال عشر مباريات.
النجم الساحلي بطل الموسم الماضي، مطالب بالفوز والتأهّل لإنقاذ الموسم وترميم معنويات لاعبيه وجمهوره، خاصة في ظل الوضعية المالية الصعبة.
من جهته، الملعب التونسي يسعى إلى تتويج موسمه المميّز بتأهّل إلى نصف النهائي ومواصلة حلم تكرار التتويج بالكأس للمرة الأولى منذ 21 عاما.
وما يزال الملعب التونسي يأمل في التأهّل إلى مسابقة كأس الكاف المقبل، وإحدى الطرق المؤدية إليها التتويج بالكأس.
ستدور المباراة بحضور الجمهور يوم الأحد 23 جوان بملعب سوسة بداية من الساعة الرابعة.
وفي المواجهتين المتبقّيتين يتبارى الأولمبي الباجي ومستقبل المرسى، والنادي البنزرتي وسبورتينغ بن عروس يومي الجمعة والسبت 21 و22 جوان.