لايف ستايل

في سابقة بالسنغال.. القصر الرئاسي يشهد أكثر من سيدة أولى

بعد أن صفّق له آلاف المؤيّدين، عمد “مرشّح القطيعة والوحدة الإفريقية” باسيرو ديوماي فاي إلى الكشف علنا عن تعدّد زوجاته، قبل فوزه في الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية بنسبة 54.28% من الأصوات.

ففي مشهد غير مألوف في الساحة السياسية السنغالية، اعتلى فاي قبل دقائق من انتهاء الحملة الانتخابية الرئاسية في البلاد، بخطوات مدروسة المنصة، ممسكا بيديْ زوجتيه ماري وعبسة، وفق وكالة فرانس برس.

وماري خون، هي أول امرأة تزوّجها فاي قبل خمسة عشر عاما ولديه منها أربعة أولاد، فيما تزوّج عبسة قبل نحو عام.

ولطالما أثار تعدّد الزوجات جدلا في السنغال، البلد الذي يشكّل المسلمون أكثر من 90% منه، لكن ظهور فاي العلني محاطا بزوجتيه، طرح القضية للنقاش مجدّدا في وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي وحتى ضمن الأسر، ممّا ولّد ردود فعل متباينة.

وردا على منتقديه، يقوم الرئيس السنغالي الجديد بتحمل مسؤولية تعدّد زوجاته بشكل كامل، وهو الذي أعلن خلال الحملة الانتخابية الرئاسية: “لديّ أطفال جميلون لأن لديّ زوجتين رائعتين، إنهما جميلتان للغاية.. وأشكر الله لأنهما تقفان إلى جانبي دائما”.

وينتشر تعدّد الزوجات على نطاق واسع في السنغال، خصوصا في المناطق الريفية، حيث يعتبره عدد كبير من السنغاليين وسيلة لتوسيع أسرهم.

ومع ذلك تُعارض العديد من النساء السنغاليات هذه “الممارسة”، ويعتبرنها زائفة وغير منصفة تجاههنّ.

وفي 2022 خلص تقرير أعدّته لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إلى أن تعدّد الزوجات يشكّل تمييزا ضدّ المرأة ويجب أن يُلغى.