عالم

في تحدّ لقرار “العدل الدوليّة”.. إسرائيل ترسل لواء سادسا إلى رفح

أرسل الجيش الإسرائيلي لواء جديدا لينضم إلى 5 أخرى متوغلة في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، في خطوة تصنف ضمن توسيع العملية العسكرية الجارية في المنطقة.

وجاء قرار إرسال لواء جديد إلى رفح بعد 4 أيام من أمر محكمة العدل الدولية “إسرائيل” بوقف عمليّاتها العسكرية في رفح.

 

وقالت إذاعة القوّات الإسرائيليّة، اليوم الثلاثاء، إن لواء بيسلماخ دخل رفح أمس، وهو اللواء السادس الذي يقاتل هناك، دون تحديد أسماء بقية الألوية.

 

وعدّت الإذاعة هذا الأمر “توسيعا للعمليّة العسكرية” التي بدأها جيش الاحتلال في رفح منذ السادس من ماي الجاري.

 

وتأسّس لواء بيسلماخ الذي يعرف محليا بـ”مدرسة الجيش الإسرائيلي لمهن سلاح المشاة وقادة الفرق في زمن الحرب” سنة 1974، وسبق لجنوده المشاركة بالقتال في خان يونس ومواقع أخرى في قطاع غزة.

 

وكانت محكمة العدل أصدرت، بموافقة 13 من أعضائها مقابل رفض عضوين، تدابير مؤقتة جديدة تطالب الاحتلال بأن “يوقف فورا هجومه على رفح”، وأن “يحافظ على فتح معبر رفح لتسهيل إدخال المساعدات لغزة”، و”يقدم تقريرا إلى المحكمة خلال شهر عن الخطوات التي اتخذها” في هذا الصدد.

 

وجاءت هذه التدابير الجديدة من المحكمة، التي تعد أعلى هيئة قضائية بالأمم المتحدة، استجابة لطلب من جنوب إفريقيا ضمن دعوى شاملة رفعتها بريتوريا نهاية ديسمبر 2023، وتتهم فيها “إسرائيل” بارتكاب جرائم إبادة جماعية في غزة.

 

ومنذ السابع من أكتوبر، يشنّ الاحتلال حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت أكثر من 117 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.