ثقافة

فيلم “مستشفى الشفاء.. جرائم مدفونة” توثيق صادم لوقائع حقيقية

عرضت منصة “الجزيرة 360″، مساء أمس الثلاثاء، فيلم “مستشفى الشفاء.. جرائم مدفونة”، الذي يوثّق في 44 دقيقة جرائم الاحتلال الإسرائيلي داخل مجمع الشفاء الطبي، في الفترة من يوم 18 مارس وحتى بداية أفريل 2024، عبر شهادات حصرية يرويها ناجون شهدوا أعمال القتل والتعذيب والتجويع والاعتقال.

معتقلو 25 جويلية

وتصف هذه الشهادات جزءًا من الجريمة، وتقف على حقيقة إجبار الطواقم الطبية والمواطنين على دفن الشهداء في قبور جماعية داخل ساحات المستشفى، ليعود الاحتلال بعد ذلك لنبش القبور بالجرافات ودهس الجثامين، تماما كما فعل مع الجثث المتناثرة في الطرقات، وفق موقع القدس العربي.

وتقول الأحداث، أنّ بعد 14 يوما من الحصار والتعتيم ومنع وصول أيّ شكل من أشكال الإغاثة، انسحب جيش الاحتلال الإسرائيلي في الأول من أفريل الماضي من مجمع الشفاء الطبي، لتتكشف بعده آثار المجازر المروّعة التي كان يرتكبها طوال أسبوعين في أكبر مؤسّسة صحية بغزة.

التقديرات الأولية للمرصد الأورومتوسطي ذكرت أن أكثر من 1500 شخص وقعوا ما بين شهيد وجريح ومفقود، نصفهم من النساء والأطفال.

وحتى جثث الضحايا لم تسلم من التمثيل والحرق والهرس تحت عجلات العربات وبأسنان الجرافات، فضلا عن الحرائق الكبيرة والدمار الهائل الذي لحق بالمجمع الطبي، وفق موقع الجزيرة.

و”الجزيرة 360” المنصة الرقمية الجديدة لشبكة الجزيرة، نقلت روايات بعض من نجا من هذه المجازر الأليمة في فيلم وثائقي، عرضته، أمس، في فوكس سينما واحة الدوحة بمشيرب، بحضور فريق إنتاج الفيلم وعدد من الطواقم الطبية في  مجمع الشفاء الطبي بقطاع غزة، وعدد من المرضى الذين تمّ نقلهم إلى  الدوحة.

وكانت المنصة صوّرت الفيلم على أرض الحدث بين أنقاض مباني مستشفى الشفاء بعد ساعات من الانسحاب الإسرائيلي منه، وروت فيه ما عاشه المحاصرون من ساعات رعب وألم وقهر.

فيلم “مستشفى الشفاء.. جرائم مدفونة”، شاهد حيّ على الكارثة والجرائم التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق المرضى وذويهم والكوادر الطبية، ورواية موجزة لأحداث أسبوعين من المعاناة التي عاشاها الضحايا، وصورة مكثّفة للحقيقة المؤلمة التي يجب أن يراها العالم.

وتحتوي منصة “الجزيرة 360” -الجهة المنتجة لفيلم “مستشفى الشفاء.. جرائم مدفونة”- على إنتاج أصيل ذي سمة فريدة خاص بها، بالإضافة إلى إرث قناة الجزيرة وأرشيف برامجها كاملا منذ التأسيس عام 1996، وجميع إنتاجات شبكة الجزيرة المرئية من مختلف منصاتها، لتصبح أول مكتبة مرئية ذات محتوى هادف، ومكوّنة ممّا يزيد على 50 ألف حلقة، ومتاحة للمشاهد العربي مجانا.

كما تقدّم “الجزيرة 360” منتجاتها للجمهور من دون قيود، متجاوزة بذلك حالة الحصار والتضييق الإلكتروني الذي تفرضه منصات التواصل الاجتماعي على المواطن العربي، وتُتيح المنصة لجمهورها مطالعة محتواها في أيّ وقت ومن أيّ مكان، بالإضافة للبث الحي لجميع قنوات شبكة الجزيرة المختلفة.