عالم

فرنسا: حملة أمنية لإغلاق مساجد تعتبرها الدولة “مارقة عن القانون”

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرال دارمانا إغلاق مسجد بانتان في سين سان دوني ومن المتوقع أن يوقع رئيس الشرطة على قرار المنع مساء الثلاثاء 20 أكتوبر بحسب ما أعلنته صحيفة لوفيغارو الثلاثاء.


وصرح الوزير بأنه طالب من محافظ سين سان دوني إغلاق المسجد بعد أن شارك إمامه على صفحته في فيسبوك مقطع فيديو يستنكر الدرس الذي عُرضت فيه رسوم كاريكاتورية عن النبي محمد. وكان المدرس سامويل باتي قد عرض هذه الرسوم في درس أمام التلاميذ ثم قطعت رأسه في الشارع في سانت أونورين على يد مواطن من أصل شيشاني قتلته الشرطة بتسع طلقات. وباشرت الشرطة الفرنسية بأربع وثلاثين عملية للشرطة استهدفت المساجد منذ مساء الاثنين.


وكان وزير الداخلية قد صرح لتلفزيون تي أف 1 الفرنسي بإغلاق 356 مسجداً في الأعوام الثلاثة الأخيرة، وترحيل 411 أجنبيا.


و أعلن دارمانان يوم 13 أكتوبر إغلاق باريس 73 مسجداً وجمعية ومدرسة خاصة ومحلاً تجاريا منذ بداية 2020 بحجة “مكافحة التطرف الإسلامي”.


واعتبر رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية ورئيس اتحاد مساجد فرنسا محمد الموسوي الأحد 18 أكتوبر أن “مسلمي فرنسا مصدومون” من جريمة قطع رأس أستاذ التاريخ الذي نشر رسوماً عن النبي محمد. وقال الموسوي: “في ثقافتنا وفي ديننا كاد المعلم أن يكون رسولا”.