عالم

فاتورة العدوان على غزة ترفع العجز في ميزانية “إسرائيل”

بلغ العجز المالي لميزانية الكيان المحتلّ 7% من الناتج المحلي الإجمالي بما يعادل 35.7 مليار دولار، خلال الأشهر المنتهية في أفريل الماضي، وفق ما أعلنت عنه وزارة المالية الإسرائيلية.
وكان العجز في الميزانية الإسرائيلية يبلغ 6.2% أو 31.6 مليار دولار في العام المنتهي في مارس الماضي، حسب بيان صدر عن مكتب محاسب عام وزارة المالية الإسرائيلية.
وذكر “يالي روتنبرغ” المحاسب العام أنّ قيمة العجز بلغت 132.2 مليار شيكل بما يعادل (35.7 مليار دولار)، وهو رقم لم يسبق تسجيله من الأزمة المالية العالمية عام 2008، حسب البيان الصادر عن مكتب المحاسب العام في الوزارة.
وأضاف البيان الصادر عن وزارة المالية، أنّ رقم العجز المسجّل، يتجاوز هدف الحكومة في كامل 2024 البالغ 6.6% من الناتج المحلي الإجمالي الإسرائيلي.
كما أكّد المحاسب العام الإسرائيلي في البيان، أنّ اتجاه النمو في العجز سيستمر خلال الأشهر المقبلة.
في السياق ذاته، تشير تقديرات وزارة المالية إلى أنّ العجز السنوي سيبلغ ذروته في سبتمبر المقبل، قبل أن ينخفض إلى 6.6% من الناتج المحلي بحلول نهاية العام.
في المقابل، يعتقد المحاسب العام -حسب البيان- أنه في ظل المعدّل الحالي للإنفاق الحكومي، قد تكون الصورة أكثر تشاؤما، وقد يصل العجز المالي في نهاية العام إلى 8% من الناتج المحلي.
ويأتي هذا العجز في الميزانية الإسرائيلية بالتزامن مع الإنفاق الهائل على الحرب التي تقودها حكومة بنيامين نتنياهو، التي توصف بأنّها الأكثر تطرفًا بتاريخ الدولة العبرية.
وأسفر العدوان على غزّة عن استشهاد قرابة 35 ألف فلسطيني معظمهم أطفال ونساء ومدنيون، إضافة إلى إصابة عشرات الآلاف، وتدمير البنى التحتية في عموم قطاع غزة، فضلا عن المجاعة التي سببها الحصار الإسرائيلي.