لايف ستايل

غوغل يحتفي بيوم عيد الأب.. فما قصّته؟

بتغيير واجهته الرسميّة المعتادة وتوشيحها برسومات متحرّكة لأب يلعب مع طفله، تعبيرا عن الروابط الوثيقة بين الآباء والأبناء، احتفل مُحرّك البحث الأشهر في العالم غوغل، اليوم الجمعة، بعيد الأب، الذي يوافق هذا العام الـ21 من جوان.

معتقلو 25 جويلية

ويعدّ عيد الأب، يوما سنويّا في دول الغرب تقديرا لدور الأب في المجتمع، حيث يمكن لأفراد الأسرة الاحتفال في إطار أسري، وإحضار عدد من الهدايا الرمزية للتعبير عن مشاعر الأبناء تجاه الآباء في هذا اليوم، تقديرا لما يفعله الأب يوميّا من أجلهم.

يوم شكر للآباء

وفي هذا اليوم، يعترف الناس بالتضحيات التي قدّمها والدهم -سواء كان والدهم، أو زوج الأم، أو الجد، أو العم، أو الأخ، أو الوصيّ- لتشكيل مستقبلهم.

وتعدّ هذه المناسبة يوما لشكرهم من خلال القيام بإيماءات لا تُنسى مثل ترتيب حفلة مفاجئة، أو صنع هدايا مصنوعة يدويّا، أو طهي وجبتهم المفضّلة، أو اصطحابهم في رحلة وغيرها من الحركات البسيطة القادرة على إسعاد الآباء.

بادرة أمريكية

وعيد الأب، مناسبة احتفال عالمي اجتماعي لتكريم الآباء، ويتمّ الاحتفال به في أيام مختلفة في أنحاء العالم، حيث تحتفل بهذا اليوم العديد من الدول العربية في أيام مختلفة من شهر جوان، بينما يحتفل بهذا اليوم في العديد من الدول الغربية في الـ21 من جوان، غير أنّ أغلب الدول تحتفل بهذا اليوم في الأحد الثالث من شهر جوان نسبة لسيدة أمريكية أرادت تكريم والدها.

وجاءت فكرة تخصيص يوم لتكريم الأب من سيدة اسمها سونورا لويس سمارت دود من سبوكِين بولاية ميتشيجان بالولايات المتحدة في عام 1909 بعد أن استمعت إلى موعظة دينية في يوم الأم.

وأرادت سونورا أن تُكرّم أباها وليم جاكسون سمارت، خاصة أنّ زوجته سمارت قد ماتت عام 1898، وقام بمفرده بتربية أطفاله الستة، ولذلك قدّمت سونورا عريضة تُوصي بتخصيص يوم للاحتفال بالأب، وأيّدت هذه العريضة بعض الفئات.

وكانت المرة الأولى التي يتمّ فيها الاحتفال بعيد الأب يوم 19 جوان عام 1910.

وفي عام 1972، اعتبر الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون هذا اليوم عيدا وطنيّا في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية.