عالم

غوتيريش يحذّر من “كارثة إنسانية” إذا اجتاح الاحتلال رفح

حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، من أنّ هجوما بريّا إسرائيليّا على رفح سيؤدّي إلى “كارثة إنسانية هائلة”.
وقال غوتيريش خلال زيارة إلى العاصمة الكينية نيروبي: “نعمل بنشاط مع جميع الأطراف المعنية من أجل استئناف إدخال الإمدادات المنقذة للحياة -بما في ذلك الوقود الذي تشتد الحاجة إليه- عبر معبري رفح وكرم أبو سالم”.
ولفت إلى أنّ نحو 200 ألف فلسطيني ينزحون الآن من رفح نحو الشمال، مضيفا أنّ المجاعة تلوح في الأفق.

نحو 30 ألفا يفرّون يوميا

أتى ذلك بعدما أعلن مسؤولون في الأمم المتحدة في وقت سابق، الجمعة، أنّ نحو 30 ألف شخص يفرّون كل يوم من رفح المهدّدة بهجوم إسرائيلي واسع النطاق، وقد نزح حتى الآن أكثر من 110 آلاف فلسطيني من المدينة إلى أماكن أخرى في قطاع غزة.
وقال رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في غزة جورجيوس بتروبولوس: “أثّر أمر الإخلاء الأخير الذي أصدرته الحكومة الإسرائيلية والمرتبط بالعملية العسكرية في غزة حتى الآن على 110 آلاف شخص أو أكثر نزحوا شمالا”.
كما أضاف خلال المؤتمر الصحفي الدوري للأمم المتحدة في جنيف، أنّ “معظم هؤلاء الأشخاص اضطروا إلى النزوح 5 أو 6 مرات” منذ بداية العدوان الإسرائيلي على غزّة.
وأكّد أنّ “30 ألف شخص ينزحون من المدينة كل يوم”.

عملية برية محدودة!

يشار إلى أنّ الجيش الإسرائيلي كان أعلن قبل أيام عن عملية برية محدودة في رفح، وسيطر على الجانب الفلسطيني من معبر رفح بين غزة ومصر وأغلقه.
ومعبر رفح من نقاط العبور الأساسية للمساعدات الإنسانية.
لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، توعّد بشنّ هجوم كبير للقضاء على حماس في المدينة.
وحسب الأمم المتحدة، تجمّع حوالي 1.4 مليون شخص في رفح هربا من القتال العنيف والغارات في مناطق أخرى من قطاع غزة، منذ اندلاع الحرب في السابع من أكتوبر الفائت.