عرب

غزّة.. شحنات المساعدات ما تزال تنتظر عند معبر رفح

مازالت عشرات الشاحنات التي تنقل مساعدات إلى قطاع غزة المحاصر، اليوم الأحد، تنتظر أمام معبر رفح الحدودي المغلق شمال شرق مصر، السماح لها بدخول الأراضي الفلسطينية، وفق وكالة فرانس برس.
وبدأت مصر، منذ الخميس، بتلقي المساعدات الموجهة إلى قطاع غزة بعدما خصّصت مطار العريش بشمال سيناء لهذا الغرض.
وتستعد مصر لإرسال قافلة تضم 100 شاحنة تحمل ألف طن من المساعدات، كما وصلت شحنات من الأردن وتركيا والإمارات، بالإضافة إلى معدات طبية من منظمة الصحة العالمية تغطي احتياجات 300 ألف شخص في قطاع غزة.
وأمس، ذكرت وسائل إعلام أنّ السلطات في مصر اشترطت وصول مساعدات الإغاثة إلى غزة لكي تسمح للأجانب الموجودين في القطاع المحاصر بالخروج منه عبر معبر رفح الحدودي.
والسبت، أفاد مسؤول أمريكي وجود اتّفاق بين مصر والاحتلال للسماح للمواطنين الأمريكيين بمغادرة قطاع غزة عبر معبر رفح، وهو ما لم يحدث حتى الآن.
وفي 7 أكتوبر، شنّ مقاتلو حركة حماس هجوما مباغتا وغير مسبوق على الاحتلال أسفر عن مقتل 1300 شخص، أعقبته حملة قصف كثيفة أدّت إلى استشهاد أكثر من 2300 فلسطيني في قطاع غزة، مع ترقب اجتياح بري إسرائيلي للقطاع المحاصر.
والجمعة، أنذر الاحتلال حوالي 1.1 مليون شخص بوجوب إخلاء مدينة غزة في شمال القطاع المكتظ باتّجاه الجنوب، وهو ما اعتبرت الأمم المتحدة أن تحقيقه “مستحيل”.