عرب

غزة.. ارتقاء 4 أطفال جراء سوء التغذية وإصابة 60 نازحا بالتسمّم

كشف مدير مستشفى كمال عدوان، حسام أبو صفية، عن ارتفاع وفيات الأطفال جراء سوء التغذية في غزة إلى 4 في أسبوع واحد.

معتقلو 25 جويلية

وأشار إلى أنّ المستشفى شخّص خلال الأسبوعين الأخيرين إصابة أكثر من 250 طفلا بعلامات سوء التغذية.

وحذّر مدير المستشفى من أنّ القطاع يواجه كارثة صحية حقيقية بدأت بالأطفال، وفق ما نقله عنه موقع سكاي نيوز عربية.

وفي السابع من جوان الجاري، قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” إنّ 9 من بين كل 10 أطفال في غزة يعانون من نقص خطير في الغذاء، وإنّ سوء التغذية يزيد من الخطر على الحياة في القطاع.

وأفادت في تقرير، بأنّ “الوضع في غزة يُظهر أنّ الأسَر غير قادرة على تلبية الاحتياجات الغذائية لأطفالها، الأمر الذي قد يؤدّي إلى عواقب وخيمة على الأطفال”.

كما توقّع مارتن غريفيث وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، في 12 جوان الجاري، أن يواجه نصف سكان قطاع غزة الموت والمجاعة بحلول منتصف جويلية القادم.

وقال غريفيث في بيان، إنّ الصراعات في السودان وغزة تخرج عن نطاق السيطرة، وتدفع الحرب ملايين الناس إلى حافة المجاعة”، وفق وكالة فرانس برس.

وفي سياق متصل، قال مكتب الإعلام الحكومي التابع لحماس في غزة إنه ينتظر إعلان وزارة الصحة لتبيان أسباب حالات التسمّم التي تمّ رصدها بين النازحين داخل إحدى مدارس الإيواء (مدرسة الشيماء) في بيت لاهيا شمالي القطاع.

واتهم المكتب إسرائيل بالمسؤولية عن حالات التسمّم بسبب إغلاق معبر رفح، وتقييد دخول المساعدات والسلع الغذائية لمناطق شمالي القطاع.

وكانت تقارير إعلامية كشفت عن نحو 60 حالة تسمّم بين النازحين في مركز إيواء بيت لاهيا شمالي القطاع، بسبب تفشّي المجاعة وسوء التغذية، وما نجم عنها من تناول طعام غير صالح للأكل.

وتعمل بلدية غزة، حاليا، على محاولة إعادة تشغيل الآبار للحصول على مياه صالحة للشرب، رغم قلة الموارد ونقص الوقود اللازم لتشغيل آبار المياه، في ظل تدمير نحو 70% من آبار المياه جراء العدوان الإسرائيلي الذي أتى على العديد من البنية التحتية.