اقتصاد تونس

غرفة المقاهي: أزمة السكر والحليب فاقمت معاناة أبناء القطاع

أفاد نائب رئيس الغرفة الوطنية لأصحاب المقاهي التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، صدري بن عزوز، أنّ الـ2000 طن من مادة القهوة التي تمّ توريدها من قبل الديوان الوطني للتجارة، بدأ توزيعها على موزعي القهوة منذ 10 أيام.

وأشار عزوز إلى تذمر أصحاب المقاهي من نقص كبيرة في التزوّد، خاصة في ولايات المهدية وسيدي بوزيد وأيضا العاصمة، رغم أنّ هذه الشحنة من المفترض أنها تكفي شهرا كاملا.

ودعا إلى ضرورة تطبيق حلول جذرية تقطع بشكل نهائي ودائم مع تذبذب توفر القهوة في الأسواق، معتبرا أن الترخيص للخواص، توريد القهوة لا يخلق أيّ إشكال، أو أن يبقى الديوان الوطني للتجارة الطرف الوحيد الذي يقوم بذلك لكن يجب أن تبقى التسعيرة في حدود 19.8 دينارا للكلغ الواحد، وهو سعر البيع للعموم، حتى لا تقفز أسعارها إلى ما بين 30 و50 دينارا للكيلوغرام الواحد.

وأوضح صدري عزوز، أنّ أزمة الحليب من بين الإشكاليات الأخرى التي تؤرق أصحاب القطاع إلى جانب نقص القهوة، مشيرا إلى أن أصحاب المقاهي باتوا يجدون صعوبة في توفير هذه المادة المطلوبة من الحرفاء.

وأشار إلى أنّ الزيادة الأخيرة في أسعار السكر قد ألقت بظلالها على مداخيل أصحاب المقاهي في ظلّ عدم توفر هذه المادة بالكمية الكافية والترفيع في أسعارها.

الصباح