تونس

غرفة القصابين: سعر كيلوغرام اللحم قد يبلغ 45 دينارا

رجّح رئيس الغرفة الوطنية للقصابين أحمد العميري في تصريح لبوابة تونس، السبت 18 مارس، أن تشهد أسعار اللحوم ارتفاعا خلال شهر رمضان المعظم، مضيفا أنّه من غير المستبعد أن يبلغ سعر الكيلوغرام من لحم الضأن 45 دينارا بسبب نقص حجم الإنتاج المحلي من الخرفان والعجول.
أوضح العميري أنّ الأسعار الحالية بالنسبة إلى اللحم البقري تتراوح بين 34 و38 دينارا، في حين يبلغ الكيلوغرام من لحم الضأن بين 38 و42 دينارا، مضيفا أنّ “هناك إمكانية أن ترتفع هذه التعريفة خلال شهر رمضان ولو أنّنا نتمنى ألّا يحدث ذلك، ونأمل أن نجد صيغة لترشيد الأسعار رغم النقص المسجّل في الكميات المتوفّرة للذبح، بسبب توجّه المربين والتجار إلى الاحتفاظ بقطعانهم لموسم عيد الأضحى”.
ولفت العميري إلى أنّ الإنتاج المحلي، يشهد نقصا واضحا على عكس ما أعلن عنه اتّحاد الفلاحين في مناسبات سابقة على لسان مسؤوليه، وهو ما دفع وزارة التجارة وشركة اللحوم إلى محاولة استيراد كميات من اللحوم المجمّدة من الخارج في محاولة تعديل السوق خلال الشهر الكريم.
واستبعد رئيس الغرفة الوطنية للقصابين أن تشهد السوق نقصا في العرض رغم قلة الإنتاج المحلي، وذلك بسبب ضعف الإقبال الراجع إلى تأثّر القدرة الشرائية للتونسيين بموجة الغلاء.
وأضاف العميري: “في السابق كان الجزار يقتني العجل المعد للذبح ويبيع معظمه خلال يومين أو ثلاثة، أما اليوم فقد يحتاج الجزار ما بين 10 أيام إلى أسبوعين لبيع كل الكمية بسبب ضعف الإقبال”.
وتابع محدثنا: “للأسف المواطن التونسي لم يعد قادرا على شراء كيلوغرام أو اثنين من اللحم كل أسبوع، وأغلب الحرفاء في الفترة الأخيرة يقتنون كميات في حدود الرطل أو أقل”.