عودة طاقم فني روسي إلى الأرض بعد تصوير أول عمل سينمائي في الفضاء
tunigate post cover
ثقافة

عودة طاقم فني روسي إلى الأرض بعد تصوير أول عمل سينمائي في الفضاء

بعد 12 يوما من "التحدي" في محطة الفضاء الدولية ... طاقم فني من روسيا يعود إلى الأرض بعد تصوير مشاهد أول فيلم سينمائي في الفضاء الخارجي
2021-10-17 12:36


نجح طاقم سينمائي روسي، صباح الأحد 17 أكتوبر/تشرين الأول، في العودة إلى الأرض والهبوط في كازخستان، وذلك بعد الانتهاء من تصوير جزء كبير من أول فيلم سينمائي تدور أحداثه في الفضاء الخارجي، في مهمة استغرقت 12 يوما.

وذكرت وكالة الفضاء الروسية، أن أفراد الطاقم السينمائي، الذي يضم الممثلة يوليا بيريسيلد والمخرج كليم شيبينكو وكذلك رائد الفضاء أوليغ نوفيتسكي هبطوا بسلام وجميعهم بصحة جيدة، بعد انتهاء عمليات التصوير المكثف لأغلب المشاهد على متن محطة الفضاء الدولية.

وبدأت مهمة البعثة السنيمائية إلى الفضاء الخارجي في رحلة استثنائية على متن المركبة الفضائية “سويوز إم إس -19″، لتصوير المشاهد الخارجية للفيلم الروسي “التحدي” منذ الـ 5 من أكتوبر/تشرين الأول، الذي يروي قصة طبيبة تقوم بدورها الممثلة يوليا بيريسيلد، تم استدعاؤها للصعود إلى محطة الفضاء بهدف إنقاذ أحد رواد الفضاء.

وشارك رائد الفضاء الروسي أوليغ كوتوف في تمثيل جانب من المشاهد بشخصية أحد أفراد الطاقم الفضائي، فيما ساعد رواد الفضاء الموجودون على متن المحطة الدولية المخرج في تأمين الجوانب التقنية والإضاءة.

وستكون تجربة الفيلم الروسي “التحدي” أول عمل سينمائي تصور مشاهده الفضائية بالكامل في أجواء حقيقية وفعلية، ما يمثل سابقة في تاريخ السينما العالمية وإنجازا مهما للسينما الروسية.

وأسهمت وكالة الفضاء “روس كوسموس” بدور كبير في إنتاج العمل، من خلال تدريب طاقم الفيلم على العيش في الفضاء في رحلة خاصة واستثنائية، لتتفوق بذلك على وكالة الفضاء الأمريكية “نازا” التي تخطط لإنتاج عمل فني من بطولة توم كروز في الفضاء. 

تصوير في الفضاء الخارجي#
فيلم سنمائي روسي#
محطة الفضاء الدولية#

عناوين أخرى