تونس سياسة

على إثر تحطّم مقاتلة إف 5 : سعيّد يؤكّد ضرورة تجديد الأسطول والمعدات العسكرية

دعا رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى تجديد أسطول الطائرات العسكرية، والعمل على تحسين وتطوير المعدات والتجهيزات الخاصة بالجيش الوطني، وذلك خلال لقائه مع وزير الدفاع الوطني إبراهيم البرتاجي عشية الثلاثاء 6 أكتوبر، وذلك على إثر  تحطم طائرةٍ عسكريةٍ تونسيةٍ من طراز إف 5، على مستوى منطقة رمادة جنوب البلاد، خلال تأديتها مهام لتأمين ومراقبة المجال الجوي، والحدود البرية ما أدى لاستشهاد قائدها.
وخلال النقاش بشأن إمكانيات الجيش التونسي، شدّد سعيد على ضرورة تطوير إمكانياته وزيادة جاهزيته وقدراته التسليحية، والإيفاء بما يتطلبه  هذا المخطط من توفير الاعتمادات اللازمة ويستجيب لحاجيات المؤسسة العسكرية.
وعلى الصعيد الاجتماعي، تطرّق رئيس الجمهورية إلى ضرورة الإحاطة الكاملة بالقوات العسكرية، وتوفير كل الشروط التي تمكنهم من العمل في أحسن الظروف.
وتوجّه رئيس الدولة بعبارات التعازي إلى عائلة الشهيد الطيار، وإلى كافة أبناء المؤسسة العسكرية، مبرزًا الدور الكبير الذي يقوم به أبناء المؤسسة العسكرية من مختلف القوات البرية والبحرية والجوية.
وتمتلك تونس أسطولًا من طائرات إف 5 القتالية، تم اقتناؤها من الولايات المتحدة في ثمانينات القرن الماضي بعد خروجها من الخدمة بالجيش الأمريكي.
تشير تقارير بعض المعاهد العسكرية والإستراتيجية، إلى أن بعض الدول الإفريقية ومن بينها تونس، والتي ما تزال تمتلك عددًا من هذه المقاتلات، تواجه صعوبات على مستوى الصيانة وقطع الغيار، نتيجة إغلاق هيئات التصنيع العسكري الأمريكي لخط إنتاج هذا الصنف من الطائرات والتوقف عن تقديم الدعم التقني الخاص بها.