عضو نقابة الصيادلة: 300 صنف دوائي مفقود
tunigate post cover
تونس

عضو نقابة الصيادلة: 300 صنف دوائي مفقود

عضو نقابة الصيادلة في تونس تكشف الرقم الفعلي للأدوية المفقودة وأسباب الأزمة
2022-11-11 13:12

قالت الدكتورة ثريا النيفر عضو مجلس نقابة الصيادلة في تونس، الجمعة 11 نوفمبر/تشرين الثاني، إنّ عدد الأدوية المفقودة في تونس، يتراوح بين 200 و300 صنف على أقصى تقدير، مشيرة إلى أنّ جزءا من الأصناف المفقودة تتوفّر نظائر بديلة له من الأدوية المصنّعة محليا.

وفي تصريح خاص ببوابة تونس، نفت النيفر ما جاء على لسان عضو المجلس المحلي للصيادلة بولاية القصرين عبدالحميد الخليفي، بأنّ قائمة الأدوية المفقودة تتضمّن 700 صنف، مؤكّدة أنّ “هذا الرقم غير دقيق”.

ولفتت ثريا النيفر إلى متابعتها بشكل دوري قائمات الأدوية المتوفّرة والمنقوصة، بحكم عضويتها باللجنة الوطنية لليقظة الدوائية.

وعلى صعيد آخر، أقرّت النيفر بأنّ أهمّ الأدوية المفقودة تتعلّق بمرضى السرطان والأعصاب.

ويرجع السبب الرئيسي لمشكلة النقص المسجّل في الأدوية المورّدة -وفق محدّثتنا- إلى عدم انتظام التزويد نتيجة مشكلة السيولة التي تعاني منها الصيدلية المركزية، التي باتت تقوم باستيراد الأدوية بشكل أسبوعي وبكميات محدودة، بسبب اضطرارها إلى خلاص الشحنات الحالية بشكل فوري، ما يتسبّب في نفاد الكميات بسرعة ويعطي انطباعا كونها غير متوفّرة.

وأضافت محدّثتنا: “عملية توزيع الأدوية المورّدة من قبل الصيدلية المركزية، يشوبها عدم الانتظام بسبب تراكم ديونها، وبالتالي لم نعد ضمن أولويات المخابر العالمية”.

وذكرت عضو مجلس نقابة الصيادلة بأنّ عدد الأدوية المفقودة خلال أزمة كورونا يتجاوز الفترة الحالية، حيث قُدّرت وقتها بقرابة 400 صنف دوائي.  

الأدوية المفقودة#
الصيدلية المركزية التونسية#
ثريا النيفر#
نقابة الصيادلة#

عناوين أخرى