عرب

عباس يطالب بحماية دولية للشعب الفلسطيني

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء الاثنين 17 أكتوبر، بمحاسبة حكومة الاحتلال على جريمة قصف مستشفى المعمداني بقطاع غزة، وتوفير الحماية الدولية لأبناء الشعب الفلسطيني.
وقال عباس في كلمة عقب عودته إلى رام الله من الأردن، إنّ العدوان على الشعب الفلسطيني يجب أن يتوقّف، مضيفا: “لن نقبل إطلاقا أيّ كلام غير وقف الحرب”.
ووصف عباس جريمة مستشفى المعمداني في قطاع غزة بأنّها “جريمة لا تغتفر”، داعيا “الجماهير إلى الوحدة والتلاحم لأنّ اللحظة خطيرة”.
وتحدّث الرئيس الفلسطيني عن انسحابه من القمة الرباعية التي كان مقرّرا عقدها الأربعاء في الأردن، مبيّنا أنّه اتّفق مع الأردن ومصر على إلغاء القمة المقرّرة في عمّان مع الرئيس بايدن.
كما شدّد محمود عباس على رفض مخططات الاحتلال بتهجير الفلسطينيين من قطاع غزة، معتبرا أنّ “هذا المخطط لن يمرّ وسنتصدّى له”.
وتابع الرئيس الفلسطيني: “لن نسمح بنكبة جديدة ولن نقبل أن يهجّر شعبنا مرة أخرى، ولن نرحل من أرضنا ولن نسمح لأحد بترحيلنا كما وقع في الماضي”.
وكان الاحتلال الإسرائيلي قد نفّذ مجزرة وحشية مساء الاثنين، بقصف مستشفى المعمداني بقطاع غزة، ما تسبّب في ارتقاء أكثر من 500 شهيد أغلبهم نساء وأطفال.