تونس سياسة

عائلة عبدالحميد الجلاصي تتهم إدارة السجن بتدبير مؤامرة ضده

اتهمت عائلة السجين السياسي عبد الحميد الجلاصي إدارة السجن المدني بالمرناقية بتعمد تعريض حياته للخطر، عبر التقصير في تمتيعه بحقه في الرعاية الصحية.
وأوضحت العائلة في بيان الخميس 17 أوت، أن إدارة السجن لم تقدم الرعاية الصحية اللازمة للجلاصي، رغم مروره بأزمة صحية حادة هذه الأيام بسبب أوجاع على مستوى الكلى.
وقال بيان العائلة: “ما تقوم به إدارة السجن، ومماطلتها في توفير الرعاية الصحيّة المناسبة لعبد الحميد الجلاصي- يجعلنا تقول إن هذا لا يمكن أن يكون غير مؤامرة ضد عبد الحميد الجلاصي وبقيّة المعارضين، تعريض حياته (الجلاصي) وصحته للخطر.”
وحملت العائلة مسؤولية سلامة عبد الحميد الجلاصي وبقية المساجين السياسيين، للرئيس قيس سعيد ووزيرة العدل ليلى جفال، وكافة المسؤولين” المتورطين في المؤامرة على المعتقلين السياسيّين”، حسب نص البيان.
كما انتقدت عائلة الجلاصي صمت بعض الشخصيات السياسية والمنظمات الوطنية تجاه ما وصفته “بالجريمة التي يقوم بها النظام ضد المعارضين”.
وطالب البيان هذه المنظمات والشخصيات باتخاذ موقف واضح وصريح تجاه ما يحدث.
وأمام تصرف إدارة السجن، احتج عبد الحميد الجلاصي ورفض مقابلة محاميه إلى حين علاجه، وفق البيان.
في المقابل، اشترطت إدارة السجن على الجلاصي لقاء محاميه حتى يتمكن من العلاج، حسب رواية عائلته.
وكانت هيئة الدفاع عن المساجين السياسيين قد أطلقت صيحة فزع بشأن الوضع الصحي لعبد الحميد الجلاصي، وقالت إن إدارة السجن لم تمكنه من الرعاية الصحية اللازمة رغم توصيات الطبيب بذلك.