تونس

طبيبة تتهم المتحدث باسم تنسيقية اعتصام الكامور في تطاوين بالاعتداء عليها ‎‎

أثارت حادثة الاعتداء المادي على طبيبة بالمستشفى الجهوي بتطاوين جنوب تونس، من قبل المتحدث باسم تنسيقية اعتصام الكامور طارق الحداد، ردود فعل عديدة من قبل نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي. وقد توقفت الخدمات الطبية بالمستشفى صباح أمس الثلاثاء 22 فيري/ فبراير 2022، تنديدا بهذا الاعتداء.

معتقلو 25 جويلية


أنيسة حمزة الطبيبة بالمستشفى الجامعي بتطاوين، روت في تصريح إذاعي الأربعاء، تفاصيل الحادثة قائلة: “يوم 21 فيفري/ فبراير 2022، في حدود الساعة الواحدة والنصف ظهرا، قدم المتحدث باسم تنسيقية اعتصام الكامور طارق الحداد إلى قسم الاستعجالي بالمستشفى الجهوي بتطاوين جنوب تونس، وأراد الخضوع للفحص بالأشعة بالقوة إلا أن حالته الصحية لا تستوجب إخضاعه لهذه الفحوصات، وفق تعبيرها. 


وأضافت أن طارق الحداد عمد إلى إحداث الفوضى في المستشفى احتجاجا على منعه من الخضوع للتصوير بالأشعة، وقام بتهديد الإطارات الطبية وشبه الطبية، وفق قولها.


وقالت الدكتورة حمزة إنها أرادت توثيق الحادثة باستعمال هاتفها الجوال، إلا أن طارق الحداد وشقيقه منعاها من ذلك واعتديا عليها بالضرب وهدداها بالقتل، وقام صهرهما بضربها بواسطة كرسي على مستوى الوجه.

وذكرت أنيسة حمزة أنه وقع خلاف بينها وبين المتحدث باسم تنسيقية اعتصام الكامور طارق الحداد منذ 8 أشهر، بعد أن طلبت منه ارتداء الكمامة قبل دخول عيادة الطبيب بالمستشفى الجهوي بتطاوين والخضوع للفحص الأولي لتقصي فيروس كورونا.

طارق الحداد ينفي

ونفى طارق الحداد اعتداءه على الطبيبة، مضيفا أن حالته الصحية الحالية تمنعه من الاعتداء عليها لأنه تعرض إلى حادث مرور قبل أيام قليلة جعله يعاني من كسور على مستوى الكتف. 


وأكد أن الطبيبة هي من قامت بالاعتداء عليه بالضرب على مستوى الكتف، وأن هناك شهودا على ذلك.  
فتح تحقيق

أكد الكاتب العام للنقابة العامة للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان بالصحة العمومية نور الدين بن عبد الله، فتح تحقيق على خلفية نشر طبيبة تعمل بمستشفى تطاوين مقطع فيديو على موقع فيسبوك، اتهمت فيه طارق الحداد بالاعتداء عليها بالعنف المادي واللفظي.


وانتقد المتحدث تكرار ظاهرة الاعتداء على الإطارات الطبية أمام الصمت المتواصل لوزارة الصحة، مطالبا سلط الإشراف بالتفاعل الجدي مع هذه المسألة.