لايف ستايل

طاهية أردنيّة تدعم الغزاويّين بفيديوهات “فن البقاء”

أطلقت طاهية أردنية مبادرة فريدة من نوعها بعد أن حرصت على دعم سكان غزة الذين يتعرضون لحرب شعواء يشنها الاحتلال الإسرائيلي منذ الـ7 من أكتوبر الماضي.

وبطريقتها الخاصة، تقدم الشيف الأردنيّة ياسمين ناصر- منذ بدء الحرب على غزّة- وصفات وطرق إعداد طعام بموارد محدودة، في ظلّ شحّ المساعدات الغذائيّة التي تصل إلى القطاع المحاصر.

وفي مقاطع فيديو نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر ياسمين ناصر مرتدية الكوفيّة الفلسطينيّة، وكلها حرص على تقديم معلومات تفيد سكّان غزّة في الأزمة التي يعانونها فتقدم مرة طرقا لتنقية المياه الملوّثة وأخرى لكيفية صنع الخبز دون استخدام الخميرة.

وفي تصريح لوكالة رويترز للأنباء، قالت ياسمين: “إحساسي بالمسؤوليّة تجاه القضيّة الفلسطينيّة وما يحدث في غزّة يُحتّم عليّ أن أوصل رسالة إلى الغرب الذي يجهل القضيّة وأن أوجّه الأنظار إلى القطاع”.

وتُضيف أنّ الحرب بين إسرائيل وحماس هي “حرب إعلاميّة” ولذلك تريد أن تستخدم عملها لمساعدة أهل غزّة وإيصال صوتهم، خاصّة أنّ عدد متابعيها على إنستغرام يتعدّى 900 ألف متابع.

 وتؤكّد الشيف الأردنية أنها تتواصل مع أناس من داخل قطاع غزّة من أجل استفسارهم عن احتياجاتهم ومعرفة تفاصيل وضعهم والموارد المتوفّرة لديهم كي يكملوا حياتهم”. 

وتُشير إلى أنّها تحاول أن تساعد الفئة المشرّدة من الشباب والأطفال وتعلّمهم بعض الطرق لمواصلة الحياة”.

وتقوم ناصر بتحضير وصفات بديلة للعديد من الأصناف التي تشملها حملة المقاطعة.

وانطلقت في الأردن منذ بدء الحرب الحملات الداعية إلى مقاطعة الشركات والمنتجات الأمريكيّة والشركات ذات الصلة بالكيان الإسرائيلي، الأمر الذي تسبّب في انحسار الإقبال على العديد من المطاعم والمقاهي والمحلاّت التجاريّة الكبرى.

ومنذ 7 أكتوبر الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة، خلّفت حتى مساء الثلاثاء، 16 ألفا و248 شهيدا فلسطينيا بينهم 7 آلاف و112 طفلاً و4 آلاف و885 امرأة، إضافة إلى 43 ألفا و616 جريحا، فيما بلغ عدد المفقودين 7600، وفق المكتب الإعلامي الحكومي بغزة.