طالبة طب أسنان تتخرج بعد وفاتها بوباء كورونا
tunigate post cover
ثقافة

طالبة طب أسنان تتخرج بعد وفاتها بوباء كورونا

2021-09-22 16:19

نجاح المشري، طالبة في السنة النهائية بكلية طب الأسنان بالمنستير شرق تونس، توفيت بفيروس كورونا أثناء إقامتها في المستشفى في آخر أيام حملها، وفاتها كانت قبل أيام قليلة من مناقشة أطروحة تخرجها، تاركة وراءها رضيعا عمره شهرا ونصف. 
كلية طب الأسنان بالمنستير، منحت الأربعاء 22 سبتمبر/ أيلول 2021، الطالبة نجاح المشري شرف مناقشة أطروحة الدكتوراه بعد وفاتها، وبحضور أفراد عائلتها وأبويها البيولوجيين وأبويها الحقيقيين. 

والدها بالتنبي إبراهيم، رجل في الستين من عمره، امتزجت على وجهه تعابير الحزن وشقاء الحياة وبعيون دامعتان تحدث لبوابة تونس، عن حبه الشديد لابنته الوحيدة التي تبناها من شقيقه وهي في عمر 6 أشهر. 
يقول إبراهيم إن ابنته نجاح كانت متميزة جدا، ويحدثنا كيف حرص على تربيتها وتعليمها جيدا رغم أنه عامل يومي بسيط وكيف كرّس جهده ووقته لتكون نجما ساطعا حسب تعبيره، لكن الموت اختطفها منه وأطفأ هذا النجم بغتة.يتابع إبراهيم أن ابنته وعدته برد الاعتبار له والاعتناء به بعد تخرجها وعملها، لكن الموت كان أسرع من وعودها، مستدركا أنها نفذت وعدها بأن تركت بصمة مشرّفة في الأسرة ودكتوراه يفخر بها، وبصوت خافت يضيف “أتمنى الرحمة وجنات الخلد لوحيدتي العزيزة”. 
وعن تفاصيل وفاتها، تحدث إبراهيم قائلا إن نجاح كانت حاملا فأقامت في المستشفى لمراقبة حملها، لكنها أصيبت بفيروس كورونا في تلك الفترة وهو ما عكر صحتها واستوجب إقامتها أسبوعين في قسم الأكسجين بمستشفى الولدان بالمنستير، حتى تلقى خبر وفاتها في الساعة الثامنة من مساء يوم 16 جويلية/يوليو الفائت. يتذكر تلك التفاصيل وكأن عقارب ساعته توقفت عندها ولم تتقدم ثانية أخرى. 
غادرت نجاح عائلتها وأطروحتها تاركة رضيعا ولوعة كبيرة في قلوب عائلتها. 
أمها بالتبني حضرت مناقشة دكتوراه ابنتها، لم تتوقف عن البكاء طوال فترة مناقشة أطروحة وحيدتها، ممسكة بنسخة من الأطروحة في يمينها وحفيدها على  يسارها، فهما الذكرى الوحيدة من ابنتها التي غادرتها دون سابق إنذار في ريعان شبابها. 

أما والدتها البيولوجية، فتمنت أن يكون حفيدها خير سلف لوالدته وأن يحقق حلمها في أن يصبح طبيب أسنان ويمارس مهنتها. 
عميد كلية طب الأسنان بالمنستير محمد صالح الخلفي، قال لبوابة تونس إن تنظيم حفل تكريم ومناقشة شرفية لأطروحة الطالبة نجاح المشري، هو تكريم لروحها الطاهرة وتكريما لمجهوداتها العلمية، مبينا أنها تستحق هذا التكريم عن جدارة ناهيك عن قيمة أطروحتها. 
وأبرز أن إدارة كلية الطب والأساتذة المؤطرين للطالبة نجاح صمموا على هذه المبادرة لأول مرة، وقرروا مناقشة أطروحة التخرج حتى بعد وفاتها، وتشريفها بلقب طبيبة أسنان وتكريم عائلتها التي بذلت مجهودا في تعليمها وتدريسها. 

كورونا#

عناوين أخرى