عالم

ضابط إسرائيلي كبير: لسنا على استعداد لاستمرار الحرب في غزّة

أكّد ضابط كبير في “جيش” الاحتلال أنّ “الجيش” الإسرائيلي “غير مُستعد” لاستمرار الحرب في قطاع غزّة، وفق ما نقلته وسائل إعلام إسرائيلية.
وقال الضابط الإسرائيلي إنّ القوات الإسرائيلية تتجوّل على الأسطح وبالقرب من النوافذ وداخل المنازل في قطاع غزّة مثل “البط في حقل الرماية”، وفق ما نقله موقع الميادين.
ولفت إلى أنّه “لا توجد حماية للقوافل العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزّة”.
وأشار الضابط الإسرائيلي إلى أنّ “هناك أمورا لا يُوجد فيها استعدادات لقتال جيّد داخل القطاع”.
واليوم، أكّد قائد ذراع البر السابق في احتياط “جيش” الاحتلال الإسرائيلي، اللواء غاي تسور، أنّه لا يوجد أيّ جدوى من العمل العسكري في قطاع غزّة من دون عمل سياسي.
وانتقد أداء المستوى السياسي ورئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو.
وقال تسور إنّ كل تصريحات المستوى السياسي تهدف إلى تبرير استمرار الحرب، التي كان ينبغي أن تنتهي منذ فترة طويلة.
وأشار إلى أنّ “ما تهدف إليه الحكومة بأمر نتنياهو، هو أن نبدأ بالقول إنّنا نقاتل في رفح، حتى لا تسقط هذه الحكومة”.
وفي السياق ذاته، شدّد اللواء السابق في الاحتياط، والمفوّض السابق لشكاوى الجنود في “الجيش” الإسرائيلي، إسحاق بريك، على أنّ الحرب على غزّة “مستمرة فقط من أجل مصلحة نتنياهو”.
وأكّد أنّ الحرب على غزة “فقدت غايتها”.
وأمس، أكّد الناطق باسم “جيش” الاحتلال الإسرائيلي، دانيال هاغاري، أنّه لن يكون في مقدور “الجيش” استعادة كل الأسرى في قطاع غزّة، من خلال العمليات العسكرية، وفق ما نقلت “القناة ـ12” الإسرائيلية.