عالم

صندوق النقد: الحرب تدمّر سكان غزّة وتلحق أضرارا بمصر والأردن

قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، الجمعة، إنّ الصراع الدائر بين حماس وإسرائيل يدمّر  سكّان غزة واقتصادها.
وفي مقابلة مع “رويترز” على هامش قمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي، قالت جورجيفا، إنّ الصراع الراهن بين إسرائيل وحماس له “آثار خطيرة في اقتصاد الضفة الغربية”.
وأشارت جورجيفا إلى أنّ الصراع الدائر “يشكل أيضا صعوبات للدول المجاورة؛ مصر ولبنان والأردن من خلال الخسائر في إيرادات السياحة وارتفاع تكاليف الطاقة”.
وأوضحت أنّ “تأثير الحرب بين إسرائيل وحماس في الاقتصاد العالمي محدود للغاية، لكنه قد يزيد في حالة وقوع صراع طول الأمد”.
وأضافت: “الحرب بين إسرائيل وحماس مدمرة لقطاع غزة، واقتصاد الضفة الغربية يتأثر بشدة وإسرائيل ستشهد تباطؤا اقتصاديا”.
وكانت وزارة مالية كيان الاحتلال الإسرائيلي قد قالت الاثنين الماضي، إن إسرائيل جمعت ديونا بحوالي 30 مليار شيكل (7.8 مليار دولار) منذ بدء التصعيد في غزة.
وأوضحت أن ما يزيد قليلا عن نصف هذا المبلغ؛ 16 مليار شيكل، كان ديونا مقومة بالدولار تم جمعها في إصدارات في الأسواق الدولية.
وسجلت إسرائيل عجزا في الميزانية بواقع 22.9 مليار شيكل في أكتوبر، وهي قفزة من 4.6 مليار شيكل في سبتمبر، مما أدى إلى ارتفاع العجز خلال آخر 12 شهرا إلى 2.6 في المئة.