شكوى جديدة ضد الإماراتي ناصر الريسي رئيس الإنتربول بتهمة ممارسة التعذيب
tunigate post cover
سياسة

شكوى جديدة ضد الإماراتي ناصر الريسي رئيس الإنتربول بتهمة ممارسة التعذيب

شكوى جديدة ضد رئيس الإنتربول الجديد الإماراتي ناصر الريسي بتهمة ارتكاب أعمال وحشية ضد معارض سجين في بلده
2022-01-19 12:22


يواجه الإماراتي أحمد ناصر الريسي، الرئيس الجديد للإنتربول، اتهامات جديدة بممارسة “التعذيب” وارتكاب “أعمال وحشية” إثر شكوى أودعها “مركز الخليج لحقوق الإنسان”، لدى قسم الجرائم ضد الإنسانية التابع لنيابة مكافحة الإرهاب بباريس الثلاثاء 18 جانفي.

وتعمل المنظمة على استغلال وجود الريسي على التراب الفرنسي للضغط على الشرطة لإلقاء القبض عليه، مستبعدة أن يكون متمتعًا بالحصانة بصفته رئيسا للشرطة الدولية، باعتبار أنه ما يزال يمارس مهامه في شرطة أبوظبي بشكل مواز.

وقُدمت هذه الشكوى فور وصول الريسي إلى الأراضي الفرنسية، إذا أعلن عن مباشرته مهامه في مقر المنظمة بمدينة ليون.

ومركز الخليج لحقوق الإنسان هو منظمة غير حكومية ترصد انتهاكات حقوق الإنسان في دول الخليج، وسبق وأن تقدمت بشكوى ضد الريسي في شهر جوان/يونيو الماضي، بسبب اعتقال المعارض  الإماراتي أحمد منصور وتعذيبه.

وحسب محامي المنظمة الحقوقية غير الحكومية، وليام بوردون، فإن فرنسا ملزمة بإيقاف الريسي بموجب الاتفاقيات الدولية التي وقعتها.

ويقضي المعارض أحمد منصور حكمًا بعشر سنوات سجنًا في الإمارات بتهمة “إهانة مكانة الإمارات” وقادتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتتعزز قرائن الإدانة ضد ناصر الريسي، إذ جمع المحامون شهادات إماراتيين آخرين أكدوا تعرضهم للتعذيب داخل السجون الإماراتية على غرار، أحمد طالب دكتوراه ومشجع كرة قدم أُوقف خلال بطولة كأس آسيا سنة 2019، سُجن 7 أشهر وقال إنه عانى من سوء المعاملة داخل سجنه الانفرادي في أبوظبي..

وانتخب اللواء ناصر الريسي رئيسًا للشرطة الدولية في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وسط سيل من الأصوات المعارضة لتعيينه، من قبل منظمات وشخصيات حقوقية عالمية.

أبوظبي#
أحمد منصور#
أحمد ناصر الريسي#
الإمارات#
تعذيب#
حقوق الإنسان#
رئيس الإنتربول#

عناوين أخرى