تونس

شركة فسفاط قفصة: النقل الحديدي عاجز عن إيصال الإنتاج إلى أماكن التحويل

كشف مدير عام شركة فسفاط قفصة، عبد القادر عمايدي، معاناة تأثير أزمة النقل الحديدي في عملية إنتاج الفسفاط وتحويله، وذلك بسبب تقادم السكة الحديدية وغياب الإمكانيات لنقل الكميات المتخرجة.
وأوضح عمايدي في جلسة بالبرلمان أنّ النقل الحديدي لا يمكنه تأمين أكثر من 3 سفرات يوميّا، في حين أنّ 3.2 مليون طن من الفسفاط التجاري جاهزة للنقل إلى وحدات التحويل.
وأضاف أنّ قطاع النقل الحديدي عاجز حاليّا عن تأمين 7 سفرات يوميّا، مما يتطلّب اللجوء إلى النقل عبر شاحنات خاصة، وفق بيان البرلمان أمس الجمعة.
أما عن ملف نقل الفسفاط الخام بين المناجم السطحية والمغاسل، فأشار المسؤول إلى استثمار حوالي 63 مليون دينار في اقتناء 18 شاحنة، بحمولة 60 طنا و6 محملات هيدروليكية بسعة 55 متر مكعب وستدخل قريبا حيّز الاستغلال.
بدوره، أوضح ممثل وزارة الطاقة والمناجم أنّ معالجة قطاع الفسفاط تتطلّب رؤية شاملة لا تقتصر على النقل الحديدي بل تأخذ في الاعتبار مسألة الاستخراج والتحويل والتسويق ومعالجة كل العوائق المتصلة به بصفة متزامنة.
وخصصت ميزانية الدولة لسنة 2024 240 مليون دينار لشراء معدّات جديدة لتطوير آليات الإنتاج.
وقدّم الرئيس المدير العام لشركة فسفاط قفصة هذه البيانات أمام لجنة المالية والميزانية بالبرلمان، الخميس المنقضي، حول مشروع قانون يتعلق بالموافقة على اتفاقية القرض المبرمة بتاريخ 22 فيفري 2024 بين الجمهورية التونسية والصندوق السعودي للتنمية للمساهمة في تمويل مشروع تجديد وتطوير السكك الحديدية لنقل الفسفاط.
ويعدّ النقل الحديدي للفسفاط معضلة كبرى في السنوات الأخيرة أعاقت الإنتاج وأثّرت في مردودية القطاع، حيث أنّ اللجوء إلى النقل عبر الحافلات كلّف الشركة كثيرا.