شركة "باي بال" ترفض تقديم خدماتها إلى الفلسطينيين
tunigate post cover
عرب

شركة "باي بال" ترفض تقديم خدماتها إلى الفلسطينيين

شركة "باي بال" ترفض دعوة نواب في الكونغرس الأمريكي إلى توفير خدماتها للفلسطينيين وتستمر في إتاحتها للمستوطنين
2023-05-27 10:54

رفضت شركة “باي بال” للخدمات المالية الإلكترونية، إلغاء قرار يحظر توفير خدماتها للفلسطينيين، مع الاستمرار في تقديم الخدمات للمستوطنين في الضفة الغربية وباقي الأراضي المحتلة.

وجاء قرار الشركة، بعد دعوة 11 من أعضاء مجلس النواب الديمقراطي إلى إنهاء الحظر المفروض على التعامل مع الفلسطينيين.

وسُلّمت رسالة أعضاء الكونغرس المؤيدين للمبادرة عن طريق رجل الأعمال الفلسطيني الأمريكي سام بحور الذي يقود حملة “باي بال من أجل فلسطين”.

وطالب بحور مجلس المساهمين في الشركة بالتصويت على قرار رفع الحظر لكن مجلس الإدارة أوصى برفض الطلب.

ودعت الرسالة الموقعة من قبل أعضاء الكونغرس الشركة إلى وقف التمييز ضد الفلسطينيين من خلال حرمانهم من “المساواة في الوصول إلى الاقتصاد الرقمي”.

وأضافت الرسالة: “لدينا مخاوف كبيرة لأن شركة باي بال تقدم خدمات إلى المستوطنين في المستوطنات غير القانونية في الضفة الغربية، لكنها لا تقدم خدمات إلى الفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية وقطاع غزة”، معتبرة أن “الوضع التشغيلي الحالي للشركة ينتهك حقوق الفلسطينيين”.

ومن بين الموقعين على الرسالة، النواب؛ إيرل بلوميناور وبيتي ماكولوم ورشيدة طليب وجريج كاسار.

وانتقد عديد النشطاء الحقوقيين في وقت سابق سياسات الشركة، معتبرين أنها تعمل بشكل مباشر على تشجيع الاحتلال وترسيخ آثاره المدمرة في الاقتصاد الفلسطيني.

عناوين أخرى