لايف ستايل

شركات بريطانية تُتيح لموظفيها عطلة طلاق

أعربت سلسلة متاجر “تيسكو” ومتاجر “أسدا” و”بنك ويستمنستر” الوطني في بريطانيا وأكبر قضاة الأسرة في البلاد عن دعمهم برنامجا يمنح الآباء إجازة عمل عند الانفصال، إذ ستُعدّل الشركات سياسات الموارد البشرية حتى تنصّ على اعتبار الانفصال حدثا مشابها لحالات الوفاة العائلية أو الإصابة بمرضٍ عضال، وذلك بموجب البرنامج الذي طرحه تحالف الأبوّة الإيجابية، حسب ما نشرته صحيفة التايمز البريطانية.

وتشارك في البرنامج مؤسّسات أخرى، منها مصرف “ميترو بانك” وشركة “بي دبليو سي” و”يونيليفر” و”فودافون” وأربعة مكاتب للمحاماة. 

وستوفّر تلك المؤسّسات للموظفين إجازات أو ساعات عمل مرنة، حتى يتمكّنوا من الوفاء بالتزامات، مثل اصطحاب الأطفال إلى المدرسة. كما ستسهل وصول الموظفين إلى مختلف خدمات الدعم، ومنها الاستشارات.

وجرى الكشف عن البرنامج في فعالية داخل البرلمان، بالتزامن مع نشر بحث اقترح أن تفكّك الأسرة قد يترك أثرا كبيرا في الأداء في العمل.

وفي الاستطلاع الذي أجراه التحالف لآراء 200 موظف، قال 90% منهم إن عملهم تأثّر سلبا بطلاقهم، بينما قال 95% منهم إن صحتهم العقلية في العمل تضرّرت كذلك.

واعترف نحو 75% منهم بأنهم أصبحوا أقل كفاءة في العمل، بينما أوضح 40% منهم أنهم أخذوا إجازات عمل نتيجة انفصالهم.

وذكر 52% منهم أنهم شعروا بالخوف من فقدان وظائفهم، أو فكّروا في الاستقالة، بينما توقف 12% منهم عن العمل تماما. 

وأعرب أندرو ماكفارلين، رئيس قسم الأسرة في المحكمة العليا، عن أمله في أن تتبنى مؤسّسات أخرى هذا البرنامج بما فيها المؤسّسات الحكومية.

وقال: “إنّ أحد الأهداف التي أريد تحقيقها، يتمثل في مساعدة أولياء الأمور على الانفصال، وذلك دون الحاجة إلى التوجه نحو المحكمة.

وأوضح أن أصحاب الأعمال يجب: “أن يتعاملوا مع الانفصال باعتباره من الأحداث الحياتية المهمة، مثله مثل فقدان الأقارب أو الأمراض الخطيرة”. 

وذكر القاضي أنه يجب على المدراء الاعتراف بأن الانفصال يمثل “حدثا جللا” بالنسبة إلى الموظفين، وهم يحتاجون “إلى الوقت والدعم والتسامح” كي يحسنوا التعامل مع آثاره.