عالم

سيستخدم لأغراض إنسانية.. إنجاز 50% من الرصيف البحري بغزة

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الأربعاء، أنّه تم الانتهاء من بناء 50% من الرصيف البحري في قطاع غزة.

وأشارت واشنطن إلى أنّ الرصيف سيعمل خلال أسبوع، بينما قال مكتب الإعلام الحكومي في غزة إنّ عدد شاحنات المساعدات التي دخلت القطاع الشهر الماضي لم تكن كافية.

وأكّد مسؤول أمريكي رفيع للجزيرة أنّه لن يكون لإسرائيل أيّ دور في المرفق. ما عدا إيصال المعدات لإقامته، مشيرا إلى أنّ المرفأ الذي تقيمه بلاده على سواحل غزة سيكون للأغراض الإنسانية فقط.

وشدّد المسؤول الأمريكي على أنّ إسرائيل لن تستخدم المرفأ لأغراض عسكرية أو غيرها.

وفي السياق ذاته، أكّد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي يزور إسرائيل حاليا، أنه سيتم تشغيل الرصيف البحري بعد أسبوع واحد.

وأشار بلينكن إلى أنّ شحنة من الطحين الأمريكي وصلت ميناء أسدود تمهيدا لإدخالها قطاع غزة، موضّحا أنّ الكمية تكفي مليونا ونصف مليون فلسطيني لمدة 6 أشهر.

وقال بلينكن إنّ بلاده تعمل على ضمان توزيع المساعدات بشكل فعال داخل غزة و”عدم عرقلة ذلك من جانب حماس”، على حدّ زعمه.

وكان بلينكن قد زار معبر كرم أبو سالم الحدودي بين إسرائيل وقطاع غزة، لتفقّد عبور شاحنات المساعدات، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية.

ووصل بلينكن إلى كرم أبو سالم، وهو أحد المعابر الإسرائيلية مع غزة، ويقع على بُعد كيلومترات من مدينة رفح جنوب القطاع، حيث مئات الآلاف من النازحين.

وأعادت إسرائيل فتح معبر كرم أبو سالم في ديسمبر الماضي إثر ضغط أمريكي، بعدما رفضت لمدة طويلة السماح بدخول شاحنات المساعدات عبره، واكتفت بالسماح بذلك عبر معبر رفح الحدودي مع مصر في جنوب القطاع.