عالم

سواحل موريتانيا.. مقتل 89 مهاجرا في حادث انقلاب قارب

لقي ما يقارب عن 90 مهاجرا متّجهين إلى أوروبا مصرعهم، وفُقد العشرات بعد انقلاب قاربهم قبالة سواحل موريتانيا في وقت سابق من هذا الأسبوع.

معتقلو 25 جويلية

وانتشلت خفر السواحل الموريتانية جثث 89 شخصا كانوا على “متن قارب صيد تقليدي كبير انقلب، الاثنين الماضي، على ساحل المحيط الأطلسي” على بعد حوالي أربعة كم من مدينة ندياغو جنوب غرب البلاد، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الموريتانية.

وقد قدّم مسؤول حكومي محلي كبير معلومات مماثلة لوكالة فرانس برس، بشرط عدم الكشف عن هويته.

وأنقذت خفر السواحل 9 أشخاص، من بينهم فتاة تبلغ من العمر خمس سنوات، وفق المصدر ذاته.

ويُعتبر المسار الأطلسي خطيرا بشكل خاص بسبب التيارات القوية، حيث يُسافر المهاجرون في قوارب محمّلة بشكل زائد، وغالبا ما تكون غير صالحة للإبحار، ودون كمية كافية من مياه الشرب. ومع ذلك، فقد زادت شعبيته بسبب اليقظة المتزايدة في البحر الأبيض المتوسط.

وبلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى جزر الكناري الإسبانية عام 2023 أكثر من الضعف ليصل إلى رقم قياسي قدّر بـ39 ألفا و910 مهاجرين غير نظاميين.

وتقع جزر الكناري الإسبانية قبالة سواحل شمال إفريقيا على بعد 100 كم في أقرب نقطة.

ولكن العديد من القوارب -التي غالبا ما تكون خشبية طويلة تُعرف باسم “بيروغ”- تغادر من أماكن أبعد بكثير، وتبحر من المغرب، الصحراء الغربية، موريتانيا، غامبيا والسّنغال.

ولقي أكثر من 5 آلاف مهاجر حتفهم أثناء محاولتهم الوصول إلى إسبانيا عن طريق البحر في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام، وهو ما يعادل 33 حالة وفاة في اليوم، وفقا لجمعية “كاميناندو فرونتيراس” الخيرية الإسبانية.

وهو أعلى عدد يومي للوفيات منذ أن بدأت الجمعية في جمع الأرقام عام 2007، وكانت الغالبية العظمى منها على المسار الأطلسي.