ثقافة

“سنّ الغزال” الفلسطيني ينافس على جوائز “لا سينيف” في مهرجان كان

قبل نحو أسبوع من انطلاق النسخة الـ77 من مهرجان كان السينمائي الدولي (من 14 إلى 25 ماي الجاري)، أعلنت لجنة تحكيم مسابقة “لا سينيف”، اختيارها الفيلم الروائي الفلسطيني القصير “سنّ الغزال” للمخرج سيف همّاش -وهو فيلم تخرّجه من جامعة دار الكلمة في بيت لحم- للمشاركة ضمن المسابقات الرسمية للقسم، والمخصّصة لأفلام طلاب الجامعات والمعاهد والمدارس السينمائية.

ويروي فيلم “سنّ الغزال” في 16 دقيقة، قصة مؤثرة لرحلة شاب من مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين في مدينة بيت لحم، وصراعاته الداخلية والخارجية، لتنفيذ رغبة أخيه الطفل الشهيد في إلقاء سنّه في البحر، بالرغم من كلّ الصعوبات والعراقيل التي يواجهها من أجل تحقيق تلك الرغبة.

ويحضر البحر في الفيلم تأكيدا لعلاقة الشعب الفلسطيني برمزيته، وارتباطه بالحريّة وحقّ العودة، وذاكرة الشعب الجمعية، سيما أنه لا يوجد في الضفة الغربية إلّا البحر الميّت، وهو تحت السيطرة “الإسرائيلية الكاملة”، وليس من السهل الوصول إليه، في ظل التعقيدات التي تفرضها سلطات الاحتلال على تنقل الفلسطينيين من منطقة إلى أخرى، خصوصا بعد السابع من أكتوبر 2023.

بالإضافة إلى الاعتداءات المتواصلة وعمليات قطع الطرق التي تمارسها قطعان المستوطنين، الذين ارتفعت وتيرة جرائمهم في السنوات الأخيرة، وفق موقع العربي الجديد.

ويتناول فيلم همّاش -إلى جانب ما سبق- قضية اللاجئين، سيما أنه صُوّر في مخيم الدهيشة للاجئين، حيث وُلد ويعيش المخرج.

ويتنافس على جائزة فئة الفيلم القصير وأفلام الطلاب لمسابقة “لا سينيف” لهذا العام، إلى جانب فيلم “سنّ الغزال” الفلسطيني 18 فيلما قصيرا، منها 14 فيلما روائيا، وأربعة أفلام رسوم متحركة، من بين 2263 فيلما قدّمتها مدارس السينما في جميع أنحاء العالم.

وتتكوّن اللجنة من الممثلة البلجيكية من أصول مغربية لبنى أزابال، والمخرجة والمنتجة وكاتبة السيناريو الفرنسية ماري كاستيل مينشن- شار، والأكاديمي والناقد الإيطالي باولو موريتي، والمخرجة والمنتجة الفرنسية كلودين نوغاريه، والمخرج وكاتب السيناريو الصربي فلاديمير بيريزيتش.

وستقوم اللجنة بتسليم جوائز المسابقة في حفل يسبق عرض الأفلام الفائزة بالمسابقة الرسمية، والمقرّر في الـ23 من ماي الجاري بمسرح بونويل.