تونس

سنية الدهماني تكشف أسباب مثولها أمام قاضي التحقيق

كشفت المحامية سنية الدهماني أنّ مثولها أمام قاضي التحقيق، أمس الاثنين، كان إثر شكاية رفعتها ضدّها الإدارة العامّة للسجون والإصلاح على معنى المرسوم 54، وذلك على خلفية تصريحات لها لإحدى الإذاعات انتقدت فيها ظروف إقامة الموقوفين السياسيّين في قضية “التآمر على أمن الدولة”.

وأعربت المحامية في تصريح لإذاعة إي أف أم، اليوم الثلاثاء 28 نوفمبر، عن استغرابها من الشكاية المرفوعة عليها خاصّة بعد أن مُكّنت إدارة السجون من حقّ الردّ على تصريحاتها بالإذاعة نفسها، معتبرة أنّ ذلك يعني أنّ الغاية ليست إبلاغ صوتها وإنما إسكات بعض الأصوات وهو ما اعتبرته أمرا خطيرا.

وقالت الدهماني في الإطار نفسه: “كنّا نعتقد أنّ إدارة السجون كانت منكبّة في تلك الفترة على البحث في أسباب فرار إرهابيّين من السجن، ولكن تبيّن أنّها منشغلة بالاستماع إلى الإذاعات وترصد ما يقوله الإعلاميون، وكان لها من الوقت ما يسمح لها برفع الشكايات في وقت أنّ لديها إرهابيين فرّوا من السجن”.

وذكّرت بأنّها كانت قد أعادت التطرّق إلى ظروف اعتقال الموقوفين في ما يُعرف بقضية التآمر استنادا إلى ما ورد في بيانات هيئة الدفاع عنهم، عن ظروف إقامتهم في سجن إيقافهم وإشارتهم إلى استعمال “حفرة” عوض بيت الراحة.

وكانت المحامية سنية الدهماني، تلقّت اتصالا من هيئة الفرع الوطني للمحامين بتونس لإعلامها بأنّها مطالبة بالمثول أمام أحد قضاة التحقيق الاثنين 27 نوفمبر.