عرب

سلطات الاحتلال ترفض تسليم جثمان الشهيد وليد دقة إلى عائلته

أفادت زوجة الأسير الشهيد الفلسطيني وليد دقة، أنّ السلطات الإسرائيلية تواصل احتجاز جثمامه، وترفض تسليمه إلى عائلته، إضافة إلى منع العائلة من فتح بيت عزاء.
وصباح اليوم، اقتحمت قوات كبيرة من الشرطة والأمن الإسرائيلي منزل العائلة في مسقط رأسه ببلدة باقة الغربية في الداخل الفلسطيني المحتل لمنعها من إقامة العزاء.
واتّهم شقيق الشهيد وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير بالوقوف وراء القرار.
واستشهد دقة (62 عاما) أمس الأحد بسبب تدهور حالته الصحية إثر إصابته بالسرطان بعد 38 سنة قضاها في سجون الاحتلال.
وتدهور الوضع الصحي للأسير دقة منذ مارس من العام الماضي -أي قبل 3 أشهر من موعد تحرّره السابق- نتيجة إصابته بالتهاب رئوي حاد وقصور كلوي حاد، إلى جانب إصابته بسرطان التليف النقوي في 18 ديسمبر 2022، وهو سرطان نادر يصيب نخاع العظم.
وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا قد رفضت في نوفمبر الماضي الإفراج عن دقة رغم تدهور حالته الصحية.
وسبق أن اتهمت منظمات حقوقية فلسطينية -بينها هيئة الأسرى والمحرّرين (رسمية) ونادي الأسير الفلسطيني (أهلي)- الاحتلال بإهمال علاج دقة بشكل متعمّد، مما أدى إلى تفاقم وضعه الصحي.
المصدر: الجزيرة