تونس سياسة

سعيّد يستنكر الاستيلاء على 800 هكتار في الجريد والفساد في الانتدابات

قال رئيس الجمهورية قيس سعيد مساء اليوم الثلاثاء، خلال إشرافه على موكب إحياء الذكرى 71 لاغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد، بضريح الشهيد بالقصبة، إنّ ” من أخذ الأموال على غير وجه حق عليه أن يُرجعها دون تنكيل أو ظلم لأنها أموال الشعب”.

وأضاف رئيس الدولة ” مليارات المليارات منهوبة  اللوبيات متحالفة معهم من الداخل والخارج”.

وتطرّق سعيّد في حديثه على الأمين العام لاتحاد الشغل إلى محاولة من سمّاهم باللوبيات إغراق مؤسسات الدولة وضربها، مشيرا إلى أنّ عملية التدقيق في الانتدابات أثبتت تشغيل 1500 شخص بلا إطار قانوني في مؤسسة فقط.

وأوضح سعيّد أنّ الشركات الأهلية التي قالوا إنّها بدعة،  موجودة في الولايات المتحدة منذ القرن 19. 

 وأشار إلى أنّه تمّ الاستيلاء في الجريد على  800 هكتار، لافتا على أنّه لو يتمّ منح 50 هكتارا لكل مجموعة سيتم خلق الثروة والقضاء على البطالة.

وشدّد سعيّد على ضرورة تمكين الشعب من الآليات  والأدوات القانونية لتحقيق الأهداف التي يريدها.

ولفت إلى أن ضيعة في معتمدية جمنة كان يتمّ تأجيرها بـ27 ألف دينار، والآن أصبحت مداخليها في حدود 16 مليون دينار.

وأوضح أنّه كان هناك مشروع لربط الشمال بالجنوب بالقطار، وأنّ من سمّاهم “الثوريين ” في تونس أجهضوا المشروع لأنه بالنسبة لهم سيضرب القطاع العمومي للنقل.

واعتبر أنّ الثورة موجودة وتم إجهاضها بعد 14 جانفي، قائلا إنّه ينبغي تصحيح مسار الثورة.

وحضر الموكب وزيرة الشؤون الثقافية والأمين العام لاتحاد الشغل وعدد من القيادات النقابية، وقد تم التطرّق إلى تاريخ الحركة النقابية في تونس.