تونس

سعيّد: يرتكبون المجازر ويقدّمون أنفسهم ضحايا

تطرّق رئيس الجمهورية قيس سعيّد، عند استقباله، اليوم الثلاثاء 17 أكتوبر، رئيس الحكومة أحمد الحشاني، إلى ما وصفه بلاغ الرئاسة في صفحة فيسبوك بحرب التحرير التي يخوضها شعبنا في فلسطين ويتعرّض لأبشع أنواع الإبادة والتهجير، مشيرا إلى أنّ حوالي 64% من الشهداء والمصابين هم من النساء والأطفال مع قطع الماء والكهرباء واستهداف على مدار الليل والنهار للبيوت والمشافي.
وبيّن رئيس الدولة -حسب البلاغ- أنّ الصهاينة ارتكبوا مذابح ومجازر وفي كلّ مجزرة يقدّمون أنفسهم ضحايا ويجدون من يدعمهم، فلا حقوق الإنسان تذكّروها ولا قواعد القانون الإنساني الدولي استحضروها.
وشدّد رئيس الجمهورية على أنّنا نعيش منعرجا تاريخيا بكل المقاييس في الداخل وفي الخارج، وعلى كل القوى الوطنية في الداخل أن تكون على موعد مع التاريخ، وعلى كل ضمير حيّ في العالم أن يقف مع حق الشعب الفلسطيني من أجل استرداد حقه السليب في كل أرض فلسطين.
وفي السياق نفسه، أشار رئيس الجمهورية إلى أنّ الحركة الصهيونية التي رتّبت في أواخر القرن الـ19 لوعد بلفور تُرتّب الآن لتهجير جديد لشعبنا الفلسطيني، ولكن إن كانت حصلت نكبة سنة 1948 فإنّ الشعب الفلسطيني والأمة كلّها ستتصدّى لهذا الترتيب ومحاولات التهجير القسري.