تونس

سعيّد: جمعيات في تونس امتداد لدوائر استخباراتية


قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد إنه يجب مراجعة مسألة التمويل الأجنبي للجمعيات في تونس.

وقال سعيّد هناك جمعية تونسية في الخارج تتلقى ملايين الدينارات وتحوّل الأموال إلى أحد الأحزاب السياسية”.
وأضاف: “هناك جمعية أخرى تلقت سنة 2022 تمويلا بقيمة 2 مليون دينار”، معتبرا أنها  امتداد لدوائر استخباراتية، وفق قوله.

وفي هذا الإطار، دعا رئيس الدولة لجنة ” التحيّل المالي” (لجنة التحاليل المالية) بالبنك المركزي إلى التثبت من مصادر أموال الجمعيات آليا دون انتظار النيابة العمومية. 

وأضاف: “لا ينسى البنك المركزي ومن يقوم عليه أنه مؤسسة عمومية، وهو ليس مستقلا عن الدولة، فاستقلاليته في السياسة النقدية”. 

وشدّد رئيس الجمهورية على ضرورة إيلاء ملف الجمعيات الأولوية القصوى بالتثبت من مصادر تمويلها ومراجعة القانون المنظّم لها.

وانتقد إنفاقها السخيّ على أعضائها واقامتها لندوات في نزل من فئة خمسة نجوم. واستنكر تدخّل قوى أجنبية في الشأن الداخلي التونسي من خلال اقتراحها المساهمة في صياغة القوانين، مشدّدا عل  أنّ هذه المسألة سيادية وأنّ الخبراء التونسيين قادرون على إعادة النظر في قوانين هذه الدول.