تونس

سعيّد: المحاسبة لن تبقى مجرّد شعار

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد إن مطالب الشعب بالمحاسبة وتطهير البلاد لن تبقى مجرّد شعار بل يجب العمل على تحقيقها في أقرب الآجال بتشريعات جديدة تقوم على العدل والإنصاف.

وقال سعيّد لدى لقائه وزيرتي العدل ليلى جفال والمالية  سهام البوغديري الأربعاء 15 نوفمبر، إن “كلّ مليم تم الحصول عليه بغير وجه حق يجب أن يعود إلى الدولة التونسية.”


كما تعرّض اللقاء لمشروع تنقيح الفصل 411 من المجلة التجارية، الذي يعد من النصوص التي كان الهدف منها عدم تحميل المؤسسات المالية أية مسؤولية، وفق بيان الرئاسة.

وأشار سعيّد إلى أن تاريخ تعديل هذا الفصل في جويلية 1977 “لم يكن من قبيل الصدفة بل كان الهدف منه حماية المؤسسات المالية عكس النص الذي كان قائما إلى حدود هذا التاريخ، ويتنزل في إطار الاختيارات الاقتصادية والمالية آنذاك التي أدت إلى عديد الهزات الاجتماعية بداية من الاحتجاجات التي انطلقت في سبتمبر 1977 مرورا بيوم الخميس الأسود يوم 26 جانفي 1978 ووصولا إلى يوم الثلاثاء الأكثر سوادا 3 جانفي 1984.” 

وقال الرئيس إن “هذه النصوص فاقمت الفوارق الاجتماعية وصارت الدولة رهينة “الكارتلات” التي تحالفت مجددا مع من تولوا السلطة إثر 14 جانفي 2011 إلى حدود 25 جويلية 2021.”