سعاد الصباح... تحتفي بميلادها الثمانين بقصيدة جديدة
tunigate post cover
ثقافة

سعاد الصباح... تحتفي بميلادها الثمانين بقصيدة جديدة

سعاد الصباح تُعتبر علما بارزا في الأدب العربي، وواحدة من الشخصيات التي ناصرت المرأة ودافعت عن حقوقها وانحازت إلى الضعفاء
2022-05-22 16:34

ولدت في مثل هذا اليوم 22 ماي/ أيار من العام 1942 الشاعرة والكاتبة والناقدة الكويتية سعاد الصباح التي حازت دواوينها الشعرية والأدبية على عديد الجوائز والتكريمات، وتُعتبر سعاد علما بارزا في الأدب العربي، وواحدة من الشخصيات التي ناصرت المرأة ودافعت عن حقوقها وانحازت إلى الضعفاء والمظلومين.

ولأن سعاد لا تنطق عن الهوى، بل تتكلّم شعرا في الأتراح والأفراح، احتفت بيوم ميلادها الثمانين بتغريدة وشّحت بها صفحتها الرسمية على تويتر تقول في مطلعها:

“ها أنا أخطو

نحو عامٍ

لاح من عمري الجديد

ويُغَنِّي النَّاسُ حَوْلي:

عِيدُ مِيلادٍ سَعيدْ

لَيْتَهُمْ يَدْرُونَ أنَّ السَّعْدَ

عنْ دَرْبي يَحيدْ

أَيُّ سَعْدٍ…

ومَلَيْكُ القَلْبِ عَنْ عَيْني بَعِيدْ؟

وَهْوَ رَغْمَ البُعْدِ عَنِّي

سَاكِنٌ قلب الوَريدْ”.

وسعاد التي ولدت في مدينة الزبير بالبصرة في العراق -المكان الذي ولد فيه والدها أيضا،  هاجرت خارج الكويت بعد مقتل محمد الصباح الجد وتلقت تعليمها الابتدائي في مدرسة الخنساء، وأكملت تعليمها الثانوي في مدرسة المرقاب، والتحقت بعد ذلك بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة، وحصلت على الإجازة في الاقتصاد عام 1973.

تابعت بعدها الدراسات العليا في جامعة لندن، لكنها ما لبثت أن انتقلت إلى جامعة ساري في المملكة المتحدة لتحصل على شهادة الدكتوراه في الاقتصاد والعلوم السياسية عام 1981.

حياة حافلة بالنجاحات

أسّست دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع عام 1985، وتُجيد الصباح اللغتين الإنجليزية والفرنسية بالإضافة إلى لغتها العربية الأم.

في رصيدها العديد من الدواوين الشعرية منها: “ومضات باكرة” و”لحظات من عمري” و”في البدء كانت الأنثى” و”فتافيت امرأة” و”للعصافير أظافر تكتب الشعر” وغيرها… كما لها العديد من المقالات التاريخية والكتب الأدبية إلى جانب اهتمامها بالاقتصاد والسياسة.

وسعاد متزوّجة من الشيخ عبد الله مبارك الصباح، ورُزقا بأربعة أولاد: مبارك الذي توفي وعمره 12 عاما، ومحمد  وأمينة وشيماء.

ونالت الأديبة عديد الجوائز وكُرّمت في أكثر من مناسبة خلال مسيرتها الأدبية من أهمها: درع جمعية الاقتصاديين الكويتيين، ووسام الثقافة التونسية، ودرع التفوق من كلية الاقتصاد والعلوم الإنسانية في جامعة القاهرة، والميدالية الفضية من معهد العالم العربي في باريس.

كما كرّمها المنتدى الاقتصادي المصري بإصدار مجلدين تضمنا بحوثا وشهادات عن إبداعها في مجال الأدب والشعر والقضايا الإنسانية وحقوق المرأة.

قصتها مع ماجدة الرومي

للشاعرة سعاد الصباح عديد القصائد التي تحوّلت إلى أغاني،  أشهرها قصيدتا “لا تسل” التي لحنها مروان خوري في العام 2017 و”كن صديقي” التي لحنها عبدو منذر في العام 1994 والتي يقول مطلعها:

“كم جميلٌ لو بقينا أصدقاء

إن كل امرأة تحتاج إلى كف صديق

كن صديقي

هواياتي صغيرة واهتماماتي صغيرة

وطموحي أن أمشي ساعات معك… تحت المطر

عندما يسكنني الحزن… ويبكيني الوتر

كن صديقي”.

الكويت#
ثقافة#
سعاد_الصباح#
شعر#

عناوين أخرى