عرب

سامي أبو زهري لبوابة تونس: الاحتلال تنكّر لمقترحاته في اتفاق التهدئة

نتنياهو يسعى إلى تفجير الموقف وهو من سيخسر المعركة.. قيادي في حركة حماس يصرّح

قال رئيس الدائرة السياسية لحركة حماس في الخارج، سامي أبو زهري في تصريح خاص لبوابة تونس، تعليقا على تعطّل المفاوضات بشأن اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة، إنّ “رفض حكومة الاحتلال لاتفاق وقف إطلاق النار، هو في حقيقة الأمر تراجع عن أغلب مقترحاته التي قدّمها خلال جولات المفاوضات السابقة، ووقع تضمينها في الورقة التي قبلت بها الحركة”.
وأضاف أبو زهري: “المقاومة أعلنت قبولها الورقة المقدّمة من الوسطاء المصريين والقطريين بعد دراستها، والكرة الآن في ملعب الاحتلال الصهيوني، ونحن في حركة حماس جاهزون للتعامل مع كل الخيارات”.
واعتبر أبو زهري أنّ المشكلة هي من جانب الاحتلال وحكومة نتنياهو ومواقفها الساعية إلى تفجير الموقف، من خلال استمرار الحرب على الشعب الفلسطيني في القطاع، وارتكاب جرائم جديدة في مدينة رفح واستهداف أكثر من مليون مدني فلسطيني أغلبهم من النازحين هناك.
وتابع: “نؤكّد أنّ شعبنا سيستطيع مواصلة الصمود والمقاومة الباسلة ستستمر في دكّ الاحتلال ومواجهته، وهو الذي سيخسر هذه المعركة في النهاية بإذن الله”.