تونس سياسة

زياد الهاني لبوابة تونس: جبهة الخلاص لن تكون غائبة عن الانتخابات الرئاسية

محلل سياسي.. ليس من مصلحة القوى الديمقراطية المعارضة مقاطعة استحقاق رئاسي حاسم

رجح الكاتب الصحفي والمحلل السياسي التونسي زياد الهاني، أن جبهة الخلاص الوطني لن تكون غائبة عن الانتخابات الرئاسية المقبلة، على الرغم من إعلانها عدم ترشيح أي شخصية للمنافسة سواء من قياداتها، أو من تيارات وقوى سياسية أخرى.

وقال الهاني في تصريح خاص ببوابة تونس: “لا أتصور أن جبهة الخلاص ستكون غائبة، ولا أظن أنه من مصلحتها هي وغيرها من الأطراف الديمقراطية أن تغيب عن هذا الاستحقاق الحاسم.

ولفت الهاني إلى موقف الجبهة بعدم تقديم أي مرشح للسباق الرئاسي بشكل مباشر أو غير مباشر، “إلا إذا توفرت مجموعة من الشروط التي تضمن نزاهة الانتخابات وإطلاق سراح القيادات السياسية المحتجزة حاليا بطريقة غير قانونية”، وفق تعبيره.

وفي قراءته للمشهد الانتخابي في ظل الوضع الراهن، أشار محدثنا إلى أن “تونس تواجه خيارين لا ثالث لهما للخروج من حالة اللاشرعية التي نشهدها منذ انقلاب 25 جويلية”، حسب قوله.

واستدرك: “انقلاب 25 جويلية استمد مشروعيته من قبول عام له بسبب الاستياء من المرحلة السابقة، وعقابا للذين حكموا ولم يحسنوا التصرف بما يخدم مصالح الشعب التونسي.”

وتابع: “العودة إلى الشرعية لا تكون إلا عن طريق مسار سلمي، الحل الأول المتوفر يعتمد التعاطي مع الحالة الواقعة عبر استثمار الانتخابات الرئاسية في أكتوبر المقبل إن تمت، للاحتكام إلى الشعب”.

وحذر زياد الهاني من عدم استثمار فرصة الانتخابات الرئاسية، مبينا أن “إسقاط اللاشرعية بطريقة غير سلمية قد يضع البلاد أمام احتمالات خطيرة”.