زوجة نور الدين البحيري تتنقّل إلى مقرّ وزارة الداخلية بحثاً عنه
tunigate post cover
تونس

زوجة نور الدين البحيري تتنقّل إلى مقرّ وزارة الداخلية بحثاً عنه

زوجة نور الدين البحيري تتنقل إلى مقرّ وزارة الداخلية وتطالب بالكشف عن مكان زوجها
2022-01-01 14:30

تنقّلت صباح السبت 1 جانفي/يناير، سعيدة العمرمي زوجة نائب رئيس حركة النهضة نور الدين البحيري إلى مقرّ وزارة الداخلية بحثاً عن زوجها وللمطالبة بالكشف عن المكان الذي تم وضعه فيه قيد الإقامة الجبريّة من أجل الاطمئنان على حالته الصحيّة ومدّه بأدوية يستعملها.
وأكّد رئيس فرع تونس للمحامين محمد الهادفي الذي رافق المحامية سعيدة العكرمي، أنّ عون أمن أعلمهم بعدم إمكانية التواصل  مع المسؤولين في الوزارة بتعلة أن اليوم عطلة إدارية. 


الإيقاف
وكانت وزارة الداخلية التونسية قد أعلنت، أمس الجمعة، أنها وضعت شخصين في الإقامة الجبرية، حفاظا على الأمن والنظام العامين عملا بقانون حالة الطوارئ، من دون إشارة إلى أسماء المعنيين بالإقامة الجبرية.
وقالت الوزارة في بلاغ أصدرته إن الإجراء تحفظي، أملته الضرورة في إطار حماية الأمن العام، وينتهي بانتهاء موجبه، حسب تعبير البلاغ.


إدانة الإيقاف 
وايتنكرت حركة النهضة حادثة إيقاف البحيري، ووصفتها بـ”السابقة الخطيرة التي تنبئ بدخول البلاد في نفق الاستبداد وتصفية الخصوم السياسيين خارج إطار القانون من طرف منظومة الانقلاب”، وفق تعبيرها.
وفي السياق ذاته، دخلت مجموعة من المحامين في اعتصام مفتوح بمكتب رئيس الفرع الجهوي للمحامين بتونس “إلى حين معرفة مكان المحامي نور الدين البحيري الذي مازال مجهولًا إلى حدّ اللحظة”، مع المطالبة بتنفيذ قرار الإقامة الجبرية بمنزله.
وتفاعل عدد من السياسيين والحقوقيين مع حادثة “اقتياد البحيري من أمام منزله من قبل أمنيين إلى وجهة غير معلومة”، وقال الناشط السياسي وعضو مبادرة “اللقاء الوطني للإنقاذ” أحمد نجيب الشابي إن “هذا الاختطاف ينضاف إلى القائمة الطويلة لانتهاك القانون وتهديد الحريات الفردية والعامة. ذلك أن القانون لا يخول لأي جهة إيقاف مواطن دون بطاقة جلب تصدر عن قاض متعهد بالتتبع”، وفق نص تدوينة نشرها على صفحته بفيسبوك.

إقامة جبرية#
سعيدة العكرمي#
نور الدين البحيري#
وزارة الداخلية#

عناوين أخرى