لايف ستايل

زواج بضمان 3 سنوات فقط.. مبادرة “الزواج للتجربة”

تعدّ ظاهرة الطلاق في المجتمعات العربية من أبرز المشكلات الاجتماعية التي شهدت تفاقماً في الفترة الأخيرة، حيث بات الطلاق ظاهرة الزواج الحديث، وأول الحلول المستخدمة للتعامل مع المشاكل الزوجية، لتصل حالات الطلاق سنوياً لأكثر من مليون حالة بواقع حالة كل دقيقتين ونصف بحسب الإحصائيات المعلن عنها.
 
وشهدت الفترة الأخيرة في المجتمع المصري، ارتفاعاً كبيراً في عدد حالات الطلاق، حيث أصبحت تتعدى في اليوم الواحد أكثر من 2500 حالة، ووصل عدد المطلقات في مصر من 7 إلى 8 ملايين مطلّقة.
 

ولمواجهة هذه الظاهرة أطلق الدكتور أحمد مهران أستاذ القانون العام ومدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية، مبادرة “زواج التجربة، ويدعو فيها إلى وضع شروط عند الزواج تمنع الطلاق قبل ثلاث سنوات، بهدف الحدّ من انتشار الطلاق في المجتمع والحدّ من انتشار الرذيلة والفواحش، الجدل حول عدم شرعيتها ومخالفتها للشريعة الإسلامية.
 
وعلى الرغم من ارتفاع نسب الطلاق، إلا أنّ هذه المبادرة لاقت هجوما شديدا من قبل الجميع، لأن الزواج هو الميثاق الغليظ كما ذكر الله سبحانه وتعالى عنه، وهو الأداة الأساسية لتكوين الأسرة في الإسلام وفي جميع الأديان السماوية، والله سبحانه وتعالى وضع له شروطاً لكي يستمرّ بِغضّ النظر عن مسألة الطلاق من عدمه، ومن هذه الشروط أن يكون عقداً مؤبداً، ولذلك فإنه يخالف عقد زواج “المُتعة” المؤجّل لمدة معينة.