عالم

روسيا تتّهم أوكرانيا بتنفيذ هجوم على جسر شبه جزيرة القرم

اتهمت روسيا أوكرانيا، اليوم الاثنين 17 جويلية، بتنفيذ هجوم ليل الأحد الاثنين على الجسر الذي يربط بين البرّ الروسي وشبه جزيرة القرم التي ضمّتها موسكو اعتبارا من العام 2014، بمشاركة بريطانيا والولايات المتحدة.

معتقلو 25 جويلية

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عبر منصات التواصل الاجتماعي الاثنين إن “هجوم اليوم على جسر القرم نفّذه نظام كييف”. وأكدت السلطات في موسكو أن الهجوم أدّى إلى مقتل مدنيّين اثنيْن، بينما أفاد مصدر في كييف أن الهجوم تقف خلفه أجهزة الاستخبارات والبحريّة الأوكرانيّة.

ونقلت مصادر إعلاميّة عن حاكم شبه جزيرة القرم الموالي لروسيا قوله إن حركة المرور توقفت على جسر القرم الذي يربط شبه الجزيرة بالأراضي الروسية بسبب “أمر طارئ”، فيما قالت آنا ماليار نائبة وزير الدفاع الأوكراني إن الوضع ساء إلى حدّ ما في اتجاه الشرق وإن القوات الروسية تتقدّم بمحور كوبيانسك بمقاطعة خاركيف شمال شرقي أوكرانيا.

وذكر سيرغي أكسيونوف حاكم شبه جزيرة القرم -الواقعة جنوبي أوكرانيا- أن الحالة الطارئة تتعلق بإحدى دعامات الجسر من الجانب الواقع في مقاطعة كراسنودار الروسية، ولم يذكر أي تفاصيل أخرى عن الأمر الطارئ الذي تسبب في إيقاف الحركة على الجسر، الذي شيدته موسكو قبل سنوات، وتفرض فيه إجراءات أمنية مشددة لحمايته من الهجمات.

من جانب آخر، أفادت وسائل إعلام أوكرانية سماع دوي انفجارات قرب الجسر الذي يبلغ طوله 19 كيلومترا، في حين ذكرت قناة روسية على تليغرام مرتبطة بمجموعة فاغنر أن الجسر تعرض لهجومين.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أمس الأحد تعرض مناطق في القرم، من بينها مدينة سيفاستوبول، لهجوم بطائرات مسيرة، قالت إنه لم يسفر عن أضرار.

وفي أكتوبر الماضي، تعرض جسر القرم الاستراتيجي لتفجير بواسطة شاحنة، ما تسبب في أضرار بالمنشأة، واتهم الكرملين الاستخبارات الأوكرانية بالوقوف وراء الهجوم، في حين لم تعلن كييف مسؤوليتها عن الحادث.