روسيا تبدأ التعبئة العسكرية وسط موجة هروب من الحرب
tunigate post cover
سياسة

روسيا تبدأ التعبئة العسكرية وسط موجة هروب من الحرب

بوتين يُعلن عن عملية تعبئة عسكرية تشمل 300 ألف شخص وآلاف الروس يرفضون الانضمام إلى جبهات القتال في أوكرانيا
2022-09-22 22:27


أعلنت هيئة أركان الجيش الروسي الخميس 22 سبتمبر/أيلول، أنّ نحو عشرة آلاف شخص تطوّعوا في أوّل أيام التعبئة الجزئية التي أعلنت عنها موسكو للقتال في أوكرانيا.

وقال فلاديمير تسيمليانسكي المتحدّث باسم هيئة الأركان الروسية لوكالة انترفاكس: “في اليوم الأوّل من التعبئة الجزئية، وصل نحو عشرة آلاف مواطن من تلقاء أنفسهم إلى مراكز التجنيد من دون انتظار استدعائهم”.

وأظهرت مشاهد تمّ تداولها على شبكات التواصل الاجتماعي، عمليات التعبئة في عدة مناطق من روسيا خلال اليوم الأول، على غرار منطقة “ياكوتسك” في سيبيريا، بدا فيها عشرات الرجال يودّعون عائلاتهم قبل أن يستقلّوا إحدى الحافلات.

وأظهر تسجيل آخر من الشيشان، عشرات الشباب وهم يسيرون على أحد الطرقات بمواكبة عدد من عناصر الشرطة.

تدفّق واسع نحو الحدود

ورغم أنّ الرئيس الروسي أكّد في كلمته، أنّ عمليات التعبئة ستكون بشكل جزئي، وستشمل 300 ألف شخص ممّن سبق لهم أداء الخدمة العسكرية ويمتلكون الخبرات القتالية، إلا أنّ أغلب الروس يخشون من تعبئة أوسع نطاقا.

وتسبّبت هذه المخاوف في موجة تدفّق لآلاف الروس نحو حدود الدول المجاورة هربا من الالتحاق بالتعبئة، فيما فضّل آخرون حجز تذاكر طيران باتّجاه تركيا وجورجيا وأرمينيا، وغيرها من الوجهات التي يُسمح للروس بدخولها دون تأشيرات.

ونقلت وسائل إعلام أنّ الطوابير عند الحدود البرية مع جورجيا امتدّت إلى مسافة أكثر من 5 كيلومترات، بعد ساعات من بثّ كلمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وصرّح بعض المسافرين بأنّ اجتياز الحدود استغرق أكثر من 7 ساعات بسبب العدد المهول من المركبات، والاختناق المروري عند معابر التفتيش وختم الجوازات.

ونقل شهود عيان أنّ الحدود الروسية الفنلندية الممتدّة على مسافة 1300 كلم شهدت بدورها زيادة ملحوظة في حركة العبور باتّجاه فنلندا.

نفاذ تذاكر الطيران

وفي سياق متّصل، أظهرت بيانات شركات الطيران ووكالات الأسفار أنّ الرحلات الجوية المغادرة من روسيا، أصبحت محجوزة بشكل كامل خلال الأسبوع الحالي.  

ووفق معلومات موقع “أفياسيل”، وهو الموقع الأكثر استعمالا في روسيا لحجز رحلات الطيران، فإنّ تذاكر الرحلات الجوية المباشرة من موسكو إلى إسطنبول في تركيا ويريفان في أرمينيا، قد نفذت يوم الأربعاء، فضلا عن الرحلات إلى الدول أخرى مجاورة التي باتت محجوزة بدورها بالكامل مثل أذربيجان وكازاخستان.

وتسبّب ارتفاع الطلب على تذاكر الطيران بشكل مفاجئ في تضاعف الأسعار، حيث بلغت تكلفة الرحلة من موسكو إلى دبي 5 آلاف دولار وهو ما يشكّل 5 أضعاف متوسّط الأجور الشهرية في البلاد.

وتزامنت حركة المغادرة الواسعة مع تنظيم عدّة تظاهرات بالعاصمة موسكو ضدّ التعبئة قامت قوات الشرطة بتفريقها.

الحرب في أوكرانيا#
بوتين#
روسيا#

عناوين أخرى