عالم

رغم القمع والاعتقالات.. الحراك الطلابي الداعم لفلسطين يشتدّ في أمريكا وأوروبا

تزامن ارتفاع وتيرة الاعتقالات في عديد الجامعات الأمريكية والأوروبية، مع انضمام المزيد من الجامعات إلى الحراك الطلابي العالمي ضد الإبادة الجماعية المستمرة في قطاع غزة.

الاعتقالات والتضييقات متواصلة

وألقت الشرطة، أمس، القبض على عشرات الطلبة المحتجّين المساندين للقضية الفلسطينية في محاولة لمنعهم من الدخول إلى المتحف الحضري للفنون في نيويورك، حيث تقام فعاليات حفل المات غالا في نيويورك.
وانطلقت المسيرة من كلية هنتر عبر سنترال بارك مباشرة إلى حفل مات جالا حيث تظاهر ما يقارب الألف طالب بالقرب من الحف،ل حاملين لافتات تدعو جامعتهم إلى سحب الاستثمارات المطبّعة مع الكيان الصهيوني المحتل.
وهتف الطلاب “لن نتوقّف، لن نستريح”، حسب ما وثّقته مقاطع الفيديو المتداولة على منصة “إكس”.
وفي سنترال بارك، قام عدد من المتظاهرين برفع لافتات تحمل شعارات على غرار “لا حفل مت جالا بينما تتساقط القنابل في غزة”، و”لا احتفال بدون تحرير”.

وفي جامعة كاليفورنيا سان دييغو، اعتقلت الشرطة 64 شخصا بينهم 40 طالبا، مساء أمس الاثنين. إثر محاولتها فضّ مخيّم الاحتجاج المساند للفلسطينيين.

تهديد بفصل الطلاب

وفي جامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا، أعاد الطلاب دخول ساحة الاعتصام بعد تحطيم الحاجز الذي أقامته الإدارة أمس الاثنين.
ورفع المتظاهرون لافتات طالبوا فيها بوقف التطبيع الأكاديمي.
في المقابل هدّدت رئيسة الجامعة الطلاب المعتصمين بالفصل النهائي والاعتقال في حال رفض أوامر فضّ الاعتصام وإخلاء الساحة.
وأفاد تقرير لـ”NDTV WORLD” أنّه قد تم اعتقال أكثر من 2000 شخص خلال الأسبوعين الماضيين في جميع أنحاء الولايات المتحدة، بعضهم خلال مواجهات عنيفة مع الشرطة.

أوروبا.. نسق الاعتقالات يرتفع

في السياق ذاته شهدت أوروبا ارتفاعا في نسق الاعتقالات مع انضمام جامعات أوروبيّة جديدة إلى الحراك الطلابي العالمي رفضا لمعاناة الشعب الفلسطيني.
واعتقلت الشرطة اليوم نحو 125 طالبا بجامعة أمستردام في هولندا، إثر اعتصام الطلاب في مخيّم كانوا قد أقاموه في الحرم الجامعي للتضامن مع الفلسطينيين في غزة، مطالبين بقطع العلاقات الأكاديمية والاقتصادية مع الكيان المحتل.
وفي فرنسا، قامت الشرطة باعتقال طالبين من معهد العلوم السياسية (سيونس بو) في باريس اليوم الثلاثاء وكبّلت أيديهما، إثر تنظيم الطلبة وقفة احتجاجية سلمية في شارع سان غيوم أمام مقر الجامعة.
كما طلبت من بقية الطلبة المحتجين مغادرة المكان.
وفي ألمانيا أقدمت قوّات الشرطة الألمانية بفضّ اعتصام رافض لحرب الكيان على غزة في حرم جامعة فراي في العاصمة برلين بالقوة، وإلقاء القبض على العديد من الطلبة المحتجين الداعين إلى حرية فلسطين.
أما في بلجيكا فيستمر الطلبة في التظاهر في حرم جامعة غينت للمطالبة بقطع العلاقات مع المنظمات الإسرائيلية، وذلك بعد رفض الإدارة طلبا قدّموه الأسبوع الماضي، وقال المنظمون إنّ الاعتصام مستمر حتى تلبية مطالبهم.
وفي إسبانيا، انتشرت مظاهرات تضامنية مع فلسطين في العديد من المؤسسات الجامعية في أقاليم الباسك ونافار وأراغون والأندلس وكاتالونيا.
وأقام الطلبة مخيّمات احتجاجية داخل الحرم الجامعية من أجل مواصلة الاعتصامات والمطالبة بايقاف التطبيع الأكاديمي والاقتصادي.
وأعلن طلبة جامعة أدنبرة باسكتلندا دخولهم في إضراب جوع، وذلك للضغط على إدارة جامعتهم لقطع العلاقات مع الكيان.
وانطلقت هذه الاحتجاجات الرافضة للحرب على غزة والمطالبة بالمقاطعة الأكاديمية للكيان الأسرائيلي قبل 3 أسابيع من جامعة كولومبيا وامتدّت إلى نحو 40 جامعة أمريكية والعديد من الجامعات الأوروبية، حيث نظّم الطلاب اعتصامات، وقامت الشرطة بفضّ أغلبها بالقوّة.