تونس

رسميا.. معبر راس الجدير لن يُفتخ اليوم


تأجّل فتح معبر راس الجدير الحدودي إلى أجل غير مسمى بعد أن كان مبرمجا فتحه كليا اليوم الاثنين 24 جوان بداية من الساعة العاشرة.

معتقلو 25 جويلية


وبعد إعلان الداخلية الليبية مساء أمس فتح المعبر، فإن الفرقاء الليبيين لم يتفقوا على قرار إعادة الحركة بشكل طبيعي.


ولم تعلق الجهات الرسمية في تونس أو ليبيا على قرار التأجيل ودوافعه، وخاصة الموعد الجديد لفتح المنفذ.

وحسب مواقع صحفية ليبية فإن أهالي مدينة زوارة الليبية الحدودية مع تونس يحتجون على سياسة حكومة الوحدة الوطنية بقيادة عبد الحميد الدبيبة.

وأصدر الأهالي بيانا نددوا فيه بإجراءات الحكومة المتعلقة بنقل بعض أبناء المدينة من العسكريين، متهمين إياها باعتماد معايير  بخلفية عرقية أمازيغية، وفق تعبيرهم.

كما هددوا بعدم اعترافهم بحكومة الدبيبة، حيث ذكروا في البيان: “إن قرارات وزير الداخلية بالحكومة منتهية الولاية شملت توجهًا عرقيا وعنصريا ضد أمازيغ ليبيا، ينبعُ من حقد عرقي وطائفي وقبلي.”

وأضافت المصادر نفسها أن أهالي زوارة دخلوا في  اعتصام مفتوح وأغلقوا كل مداخل البلدية بما في ذلك معبر رأس الجدير، والطريق الساحلي “أبوكماش”.

وأمام هذا الوضع يبقى معبر راس الجدير مغلقا أمام حركة المسافرين والحركة التجارية إلى أجل غير مسمى، على الرغم من الاتفاق الموقع قبل أسبوعين بين وزيري داخلية تونس وليبيا.