تونس عرب

رأس الجدير.. اشتباكات مسلحة من الجانب الليبي

شهد معبر راس الجدير الحدودي من الجانب الليبي منذ مساء الأربعاء اشتباكات بين جماعات ليبية مسلحة، وفق ما أوردته وسائل إعلام محلية.

معتقلو 25 جويلية

وجدت المواجهات بين قوة حكومية ليبية مشتركة ومسلحين محليين من المجلس العسكري لمدينة زوارة الحدودية. 

وتأتي هذه التطورات في وقت تتحرك فيه الجهات الرسمية للتوصل إلى اتفاق يقضي بفتح معبر راس الجدير أمام حركة المسافرين والحركة التجارية.

وحسب ما نقلته وكالة الأناضول عن مصدر عسكري ليبي، فإن الاشتباكات اندلعت “أثناء قدوم القوة الحكومية لاستلام تأمين منفذ رأس جدير، بناء على اتفاق جرى بين رئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة، والمجلس البلدي زوارة وأعيان المنطقة.”

وذكر المصدر نفسه أن تنفيذ الاتفاق تسبب في اندلاع الاشتباكات بين الجانبين، خاصة أن الوضع كان أصلا محتقنا في المنطقة على خلفية رفض المجلس العسكري زوارة استبعاده من تأمين المنفذ، وهي المهمة التي كان يقوم بها منذ سنوات خارج سلطة الدولة.
وتعثر فتح المعبر في مناسبتين بعد أن كان مبرمجا الخميس 20 جوان الجاري ثم الاثنين الماضيين، رغم الاتفاق الحاصل بين وزيري الداخلية في ليبيا وتونس.
وما يزال الخلاف القائم بين القبائل الليبية في زوارة وحكومة الوحدة الوطنية يعطل فتح المعبر.
ومن المتوقع أن تتعثر عملية فتح المعبر بسبب التطورات الأمنية على الحدود.