تونس

رابطة حقوق الإنسان تحذّر من توظيف القضاء لتصفية معارضي السلطة

وصفت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، عملية تنفيذ بطاقة الجلب ضد المحامية سنية الدهماني مساء أمس، من مقر دار المحامي بـ”السابقة الخطيرة”.
وأعربت الرابطة في بيان، عن قلقها الشديد من “تتالي الإيقافات والمحاكمات لنشطاء المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان”.
وجدّدت رفضها “التعاطي الأمني وتوظيف القضاء لتصفية المنتقدين والخصوم والمعارضين للسلطة، مندّدة ما صاحب العملية التي وصفتها بـ”عملية الاقتحام” من اعتداء على عدد من المحامين والصحفيين والنشطاء الموجودين بالمكان.
وكان الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية تونس 1 قد أكّد في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، مساء السبت، أنّه “يهم النيابة العمومية أن توضّح أنّ الأعوان (الأمنيين) المكلّفين بتنفيذ بطاقة الجلب تولّوا تطبيقها احتراما لمضمونها وإنفاذها على أرض الواقع لحسن تطبيق القانون ونجاعة الأبحاث الجارية”، مؤكّدا في الآن نفسه “احترام كافة الإجراءات القانونية”.
ولفت زيتونة إلى أنّ التتبّعات المثارة ضد الدهماني والتي قال إنّها كانت بـ”حالة فرار “، لا علاقة لها بممارستها مهنة المحاماة”.